لاتزال القوى السياسيه مصره على ان تستعرض حرصها على وحده العراق من خلال الهجوم على شخص رئيس مجلس النواب العراق على أثره تصريحاته باحتمال تشكيل أقليم للسنه في العراق ,وخصوصا أنه قرر اطلاقها خلال زيارته لأمريكا فصارت جزء من مشروع تقسيم العراق

لن أناقش مسئله تقسيم العراق لان الموضع مذكور ومخطط له من أعوام ,منذ اول خطوة فعاله بمنح الاحواز لأيران من قبل البريطانين وبمباركه عربيه عام 1920 واقتطاع الكويت وخلقها أمارة , لن أناقش مناطق منع الطيران الامريكيه اثر حرب الكويت 1990 وتشكل أقليم كردستان ليكون وطننا لاخواننا الاكراد والاعتراف به شريك فعلي واساسي في الحياة السياسيه العراقيه ونموذج للأقاليم المعتزم تشكيلها حسب الدستور العراقي المتكوب برعايه زعامئنا اليوم واحزابهم وبمباركه منظمات المجتمع المدني وسياسي تلك الفتره وخصوصا ممن روجوا بقوة لمفاهيم الديمقراطيه والفدراليه وحصلوا على تدريب عالي المستوى ومنح دراسيه في أمريكا لدراسه الموضوع ,لن أناقش مؤتمر الفدراليه الذي عقده البرلمان العراقي السابق في دبي وبميزانيه مليونيه ولا ببحوث ودراسات زعمائنا واحزابهم ممن درسوا النموذج الكندي والألماني وغيره
لكن لدي أستفسار لمن يعتبرون الكلام عن اقليم للعرب السنه (واركز على كلمه العرب) ,فهناك من اعتبره جس نبض امريكي ,واستغرب لما يجسون نبضنا ونحن كتبنا في دستورنا فقرات في موضوع الفدراليه وفي غيرها تجسد الفكر الداعم لتميز جماعات عرقيه ودينيه عن بعضها , ونظام حكمنا الديمقراطي في الصناديق التوافقي في توزيع الكراسي ,هل جس النبض ان نقول نريد اقليم لطائفه وعرق معين ؟ ام جس النبض ان أجعل الحكم للأعوام العشره الماضيه سني كردي شيعي وتقبله من قبل الجميع كأمر واقع تفرضه الاغلبيه والأقليه ؟
أليس من الغريب أن يخرج مسؤول يمثل تحالف الكردستاني ويقول الاقاليم تشكل في العراق على أساس المصالح المشتركه للمحافظات لا الطائفه والعرق , هل هذا يعني فرضا أن تقرر كردستان ان تحل نفسها في المستقبل وتشكل أربيل تحالف مع الموصل وأقليم شمال العراق ؟ أليس المصلحه الجغرافيه هنا تفرض نفسها ؟الايعتبر تصريح الاكردا واستهجانهم لطائفيه النجيفي دليل على عدم منطقيه مسئله الاراضي المتنازع عليها ؟ لم الاراضي هنا حق للأكراد وهنا الارض حق للعراقين جميعا؟
القاضي وائل عبد اللطيف والمجلس الاعلى الاسلامي كان ولايزال يبشران بأقليم الجنوب والبصره ,رفض اهل البصره الفكره بأستفتاء شعبي , ولكن لم يخرج احد ويعتبرها مشكله ويتهم المفكرين ويخونهم أو يريد طردهم لتهديدهم الوحده الوطنيه
خرج ناس من اهل كربلاء وقالوا لو أقلمان فنأقلم ربما مع تكريت والنجف من ناحيه بعد جغرافي ,ولكن ما أمكانيه الاقلمه مع الموصل مثلا؟ . الموصل محاطه بمناطق للاكراد والعرب السنه فمع من تأقلم ؟ هل تنضم لكردستان أم لتكريت ؟هل اقلمتها هذه ستعتبر طائفيه ؟
التسائلات والومواضيع التي لم أناقشها ليست مشكلتنا ,المشكله ان الاستنكار كله جاء لان المتحدث عربي سني وقالها في أمريكا , وهنا سبب أنزعاج الكثيرين , لانه قال وحدد ان للمناطق مشاكل واحساس بالاهمال , حتى المسيحين خرجوا وقالوا نستنكر مع انهم من مروجي فكره اقليم وادي الرافدين لأهل البلد الاصلين فحسب الاحزاب المسيحيه هم اهل البلد الاصليين ونحن جئنا وحللنا ضيوف ,ولو عدنا للتاريخ ستجدنا كلنا الان لاحق لنا في العراق فنحن احفاد قبائل عربيه ارتحلت من الجزيره واحتلت مناطق الدوله الفارسيه وبقت تزاحم الاكراد حتى احتوتهم امراة العثمانين ,يعني كلام المسيحين منطقي لو اردنا ان نرتب الماور بهذا الشكل وعليه هم احق منا جميعا بحكم البلد ومع هذا لايزال طارق عزيز الشخص المسيحي الوحيد الذي وصل لموقع قيادي كبير خلال ال30 عام الفائته
لو اردنا ان نتهم النجيفي ومن يدافع عن وجهه نظره او على الاقل مثلي مستنكر للهجمه من باب من لم يكن بكم بلا خطيئه فل يرمه بحجر … علينا ان نظهر حرصنا على الوحده الوطنيه لا بالتصريحات والتهديدات ,ولكن بالعملي
فعلوا المصالحه الوطنيه , ألغوا نظام التحاصص , حلوا النقاط المتنازع عليها مع الاكراد في الدستور , ألغوا تسميات الاحزاب والمؤسسات الاعلاميه ذات الدلاله الدينيه والطائفيه والعرقيه , تقاسموا الثروات بعداله , شكلوا جيش وشرطه تمثل الجميع , ألغوا مؤسسات الاعلام الطائفي التي تملء العراق ممن تتذرع بالدين لتروج لافكار طائفيه هدامه بين الشباب ,ألغوا مليشاتكم وجيوشكم وحماياتكم ,استقلاليه المجتعم المدني ومؤسسات الرقابه الانتخابيه والماليه والاداريه ,شكلوا مؤسسه رياضه وطنيه
بعدها تعالوا وقولا لنا ايها الطائقين يا من تريدون تفعيل الامر الواقع ومخططات التقسيم المحاكه في ظلام دهاليز واشنطن …تعالوا واشوفوا وطنيتنا ….الكلام ممل الفعل واجب أو الصمت نعمة.