تهاجم جميع وسائل الأعلام وفي مقدمتها المدعومه من قبل القائمه العراقيه والقوى التي تدعي تمثيل الطائفه السنيه السيد رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي بعد تصريحاته حول أقليم السنه في العراق ,ومن سخرية القدر ان تتحد أله اعلام خصمي الحكومة العراقية العراقية ودولة القانون ضد رئيس البرلمان وتصريحاته مابين نقد من ناحية وتنصل وتبرئه ساحة وانسحابات من قبل شخصيات سنيه من تجمعه السياسي ,ولكي نزيل الغموض والتأويلات هنا نقل واضح لماقاله رئيس البرلمان
“* واشار رداً على سؤال عن تقييمه لأوضاع السنّة حالياً في العراق الى إن “الانطباع الذي لديّ من خلال الزيارات واللقاءات إنهم يشعرون بالإحباط الشديد وبأنهم مواطنون درجة ثانية وغير مشاركين حقيقة في السلطة وهذا أمر خطير يجب أن يُعالج بحكمة وبسرعة قبل أن تتطور الأمور إلى التفكير بنوع من الانفصال أو الإجراءات التي تضمن الحقوق وعلى بغداد أن تنتبه إلى أنها يجب أن تكون عادلة مع الجميع”.

ولدى استيضاحه ما إذا كان يقصد فعلاً أن عدم معالجة المسألة سيؤدي إلى تفكير السنّة بخيار الانفصال أجاب “نعم. مشروع الأقاليم يدور بقوة في المناطق السنّية وهذه خطوة يمكن أن تعطي نوعاً من الاستقلالية للكيانات ونخشى إذا لم تتم إدارة الأمور بمستوى عال من المسؤولية أن يتفكك البلد لاحقاً”.

وعن أسباب ما يصفه بـ”الإحباط السنّي” وهم مشاركون في الحكم قال إنّ “هناك خرقاً كبيراً في التوازن نتيجة سياسات طائفية ومذهبية” لافتاً إلى أن محافظة الموصل “تأخذ أقلّ من حقّها” قياساً بالمحافظات الأخرى.

وقال إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي “مطّلع على الخلل في التوازن ويجب أن يعالجه وهناك وزارات قد خلت من السنّة وبعض المؤسسات المهمة أصبح الرقم فيها من 2 إلى 3 في المائة” من السنّة. وأضاف: “يجب أن يكون الجميع موجودين في القرار السياسي والاقتصادي والأمني وهذا غائب في العراق. هناك تعمّد لأن يكون غائباً وثمة لعب على الوقت. نريد توزيع السلطات بموجب نتائج الانتخابات”.

واتهم النجيفي الحكومة بالسعي إلى “زيادة المركزية وسحب الصلاحيات من المحافظات وهذا مخالف للدستور ولقانون المحافظات وهناك نوع من العسكرة للمجتمع ومحاولة فرض الحكم العسكري على بعض المحافظات بما يتجاوز القانون.. اللامركزية أساسية للنجاح في ظل فشل الوزارات في تنفيذ المشاريع وأعتقد أن اللامركزية هي الحل “”
هذا ماقاله الرجل وهو تقيم حقيقي ومخفف لما يحدث في مناطق السنه ,منذ سقوط صدام والطائفه السنيه تلقب من قبل جميع القوى الدينيه واللادينيه بالالقاب التالي”" صداميين,بعثيين,وهابيين ,مجرمين ,جماعات مسلحه ,قوى مندسة ,أيتام النظام , الراديكاليين , الأقليه التي تطمع في المشاركه بالحكم …الخ”"” من الأوصاف العمومية التي حال ما نسمعها أو نقرائها نرى نهايه القصه أن المشكله في السنه ,أي زعيم له حس وطني او شبه وطني يخرج من مناطق السنه هو مستهدف لحملات تشنيع وأتهامات بالعمالة للدول العربية , ولو كان شخص قرر تلطيف الهجمه فهو يتجه مباشره لاخراج مثال حول تخلف السعوديين وغبائهم وربطهم بمن يحبوهم بالعراق وهي أسلوب الألتفاف حول عرب العراق السنه , على اساس الشيعه تحب ايران والسنه السعوديه وكأن العراقيين لاينقصهم تقسيمات
السنه في العراق كانوا أسوء القوى أختيار لقادتهم بعد 2003 ومعظم الشخوص التي خرجت وتكلمت بأسمهم أسائت لهم أكثر مما خدمتهم والى يومنا هذا , وعندما دخلت قوى بأسم عشائر السنه للعمليه السياسية تحولوا لمقاولين وتجار عمولات أسوة بغيرهم من الشخوص , ولو نظرنا للصورة من الخارج لوجدنا ان حال سياسي السنه هو حال معظم لاعبي السياسه من كل المكونات ولكن لو خرج مجرم من السنه فكل السنه متهمين ولو خرج من مناطق اخرى فالموضوع ممكن فيه تصالح عشائري وتدخل سياسين واحكام مخففه ,
130 ألف سني معتقل معظمهم من اهلي الكرخ والموصل وديالى والرمادي وتكريت , معظم العسكرين الكبار من السنه قتلوا ممن خدموا في الجيش السابق والحالي , منصب مدير عام يحتاج محاصصه ليصل له مواطن سني ,وهناك جامعات عراقيه كامله تخلو من أستاذ سني واحد , لاتوجد حصه مخصصه لمحافظات السنه من الميزانيه رغم تواجد حصه مخصصه للأكراد ,الحصص مخصصه حسب الكثافه السكانيه والتي تنخفض بشكل قوي في مناطقهم ,عدد مشاريع الخدميه مهول في الرمادي والموصل وتكريت والمنفذ قليل على أرض الواقع , لم يتم حل مشكله مهجريهم ولاتوجد فرص للاستثمار في مناطقهم وحتى مايتوفر لديهم من موارد يتم تقاسمها ,لاتوجد محطات توليد كهربائي عامله والعامل منها تحت سيطره قوى معينه , القوى الأمنيه التي تاتي من خارج مناطقهم تعاملهم أسوء معامله وكل عراقي تعرض منزله للتفتيش يعرف هذا وهناك ألويه بالاسم معروفه لها متعه في اذلال المواطن بسبب سنيته
السني متهم ومشكوك في ولائه ورغبته في بناء الوطن ,قبل أيام أشتكى عدد كبير من الناشطين على الفيس بوك بسبب غلق شوارع بغداد خلال زيارة الامام موسى الكاظم وكان الكثيرين يتهمون الناشطين بأنهم سنه رغم انهم من اهل بغداد وفيهم علمانين وشيعه ومن قوميات اخرى ولكن اي نقد ضد اي شيء يخص الشيعه فهو جريمه اقترفها مما لابد به سني وحتى لو نقدت ولم تكن سني فأنت سني ولو قلت شيء او نقد لسياسه كرديه فأنت اكيد مجرم ساهمت انت وعشيرتك في ضربهم خلال معارك الانفال , كلنا كنا صداميين ….ولو قلنا اننا سجنا أو تعذبنا فنحن كاذبون ,عائله بعثي عراقي اعدم في 1979 وهو شخصيه معروفه وموثق اعدامه في عده مصادر تاريخيه تم استثنائها من حقوق الشهداء لانهم سنه وكثير من الضباط السنه ممن أعدمهم صدام خلال حروبه لم يحصلوا حتى على تقاعد من مات بالخدمه جراء ازمه قلبيه , لو تريد اي حق لك وانت سني لابد ان تكون عضو في احد الاحزاب وتستقتل في اظهار دعمك للوضع الحالي , حال السنه هو حال المهمشين في عهد صدام واستغرب كيف يقسو قلب الناس وينسون الماضي وكيف كان البعث يظبمهم وينسون ان البعث لم يكن حزب سني حصري وحتى ول كان فلم يكن كل سني بعثي أو مؤيد لصدام ومشارك في جرائمه
,السني كما وصفه النجيفي هو مواطن درجه ثانيه ولايحق له ان يحترم طائفته او مذهبه وكأن الكلام حول حريه العقيده والتفكير العداله هو حق محرومين منه وهو مشتبه به وكأنه كان يقود جيوش معاويه في واقعه الطف
اغلب مهاجري العراق هم من السنه بعد 2003 والمثير للسخريه انهم يجدون منافسه من اخوانهم الاكراد والشيعه الذي يقدمون طلبات لجوء كعرب سنه مضطهدين حتى ان موظفي اللجوء الغربيين حفظوا مناطق السنه وحواريهم ولهجاتهم
ستقولون عني طائفي ولكني حالي حال اسامه النجيفي انبهكم ان الضغط وسياسه تصفيه الحساب مع صدام والقاعده لاتكون على حساب ناس عاديه لايهمها غير معيشتها , الكهرباء لادين لها الا في العراق والخدمات لاتكون منه, كما فعل اخواننا الاكراد امس بدعمهم لكركوك على اساس انها مستقبلا لهم , هناك عرب سنه كثيرين في المناطق المتنازع عليها والحكومه تعد مالاتملك للاكراد كلما احتاجوا منهم دعم لتثبيت كراسيهم ولايهم حق عرب تلك المناطق وباقي الاقليات ,لو اردنا ان نتكلم كطائفين فهناك السنه الاكراد لو اردنا ان نحتسب كم سني وكم شيعي وكم عربي وكم كردي …الخ
السنه بالعموم يردون خدمات ولايريدون امريكان أو ايرانين يحكمون البلد ,يريدون ان يتم احترامهم وعدم التشكيك بهم ,هل هناك مشاكل بهم ؟نعم ,وعلى الحكومه ان تتعامل معهم وتكسبهم لصفها ,بدل ان يختار السني ان يصوت لقائمه بعثيين او اسلامين او عشائرين أقنعوه يصوت لقائمه وطنيه تخدمه وتكون بها شخوص سنيه محترمه لاهزيله وماديه وطارئه ,امنحوا مناصب لشخوص سنيه وطنيه ولاتناصبوها العداء ,حسسوه انه اي كانت طائفه الحاكم فهو عراقي أولا ,انسوا صدام فصدام قد مات والطائفه لن تتغير والدين لله والولاء للوطن ,واجعلوا الخدمات من ماء وكهرب وامن… دين سزيه…. اي بلا دين
ولكن كما قال لكم النجيفي وشتمتوه وخونتموه لا نه قال لكم الحقيقه المزعجه والبغيضه ,لو بقينا هكذا وعلى اجيال تنشىء على كره الاخرو الاحساس بالغبن ,فاقليم السنه حق يضمنه الدستور وحالنا حال اخوانا الاكراد ,ناخذ 17 بالميه من الميزانيه ونشكل جيشنا ولنا حدودنا ومناطقنا المتنازع عليها فالسنه لن يرضوا بغير كل مناطق عرب السنه ,أو ان ننفصل فالموصل اصلها كانت ضمن تركيا والرمادي وتكريت ممكن ان يدخلوا كأقليم في السعوديه ,ونصف وطن احسن من ولا وطن حالنا حال اخوانا في غزة على الاقل سنكسب اموال الدعم والاعمار من دول الغرب التي تتمنى ان ترى اماره العراق منتشره حسب خطط التقسيم من عهد كيسنجر ولليوم
النجيفي لن يقسم العراق انتم كلما استسهلتم طعن اخوانك السنه بسنيتهم وعروبتهم من يمزق الوطن ,طالما بقى دستور المحاصصه الطائفيه وكرسي شيعي كردي سني ,لن يرى العراق خير

*منقول المقتطف عن خبر منشور في موقع ايلا