اثار موضوع الحجاب مؤخرا عددا من النقاط الخلافيه في الراي ووجهات النظرحتي تحول هذا الموضوع الي ازمه حقيقيه سواء علي المستوي الديني ام الاجتماعي.
تجد هناك تاكيدا لفرضيه الحجاب دينيا عن طريق الاسناد او الاستشهاد الي روايات الاحاديث
وتجد في نفس الوقت من يرد عليك ايضا علي عدم فرضيه الحجاب عن طريق الاستشهاد الي روايات الاحاديث .
وحتي من استشهد بالقران الكريم علي فرضيه الحجاب من عدمه قد اغفل شيئا مهما , وهو :  اولا : بالنسبه للقران الكريم ( ان القران الكريم قد نزل مفرقا ومقطعا علي هيئه احداث ووقائع  فكل ايه فيه نزلت تحكي عن قصه معينه وايضا  كل ايه نزلت في وقت معين ولحادث معين فيجب قبل الاستشهاد ان يرجع الشخص الي التالي : سبب نزول الايه واين وعلي من نزلت . ولو انه هناك ايه تفرض الحجاب او لا تفرضه فهي يمكن ان تكون قد نزلت في حاله معينه .
ثانيا : الحديث
نعلم جيدا ان الاحاديث عباره عن مواقف يدلي فيها الرسول برايه من خلال اليدن لمن اختلط وصعب عليه الفهم , وايضا هي عباره عن نصائح اعطاها الرسول , ولذلك لا يجب ان نرجع الي الاحاديث بصوره مباشره لان النصيحه وقتها او الموقف نفسه  محال ان يتشابهه الان لان العصلر وقتها في الثقافه والطبيعه وحتي لغه الحوار كانت مختلفه تماما عن الواقع المعاصر الذي نعيش فيه الان .

هناك نقتطين يجب ان اشير اليهم بصراحه مطلقه
الاولي : الحجاب كفريضه دينيه
اذا كان فرض الحجاب بغرض ديني لمواقف معينه مثل الصلاه فاعتقد انه ليس بالمشكله ( مع اني اري انه لاداعي لارتداء الحجاب اثناء الصلاه لان المراه تصلي لله خالقها وقد خلقها وهي بدون لباس ونحن نعلم دينيا ان البشر سوف يحشرون بدون لباس , فلماذا اذا الحجاب اثناء الصلاه ؟ )
الثانيه : الحجاب كفريضه اجتماعيه
لماذا يفرض الحجاب بشكل اجتماعي
هل الدين يقصد تماما بان المراه عوره وهل يقصد ايضا بان المراه هي فتنه ( اعلنها صراحه اذا كان اليدن فعلا نظر للمرأه هذه النظره فأني اعترض وانتقد الدين في هذا ) , اذا كان هذا حقيقيا , كيف ينظر الدين الي المرأه هذه النظره اليس الدين منزلا من الله خالق هذا الكائن ( المرأه ) فكيف او لماذا خلقها وجعلها عوره ؟ ولماذا جعلها كائن يثير الفتنه ؟ واذا كان حقيقي ان المراه عوره وتثير الفتنه لماذا خلقها علي هذه الحاله ؟
هل لان الله فضل الجنس الذكوري علي الانثوي فخلق له ملاذاته وشهواته ؟ , هذا غير منطقيا ابدا .
-ان المرأه هنا في عصرنا تشارك في العمل الميداني وافي السياسه , المراه تحكم وتشارك في اتخاذ القرارت , المراه تقوم بدور المنصف العادل في القضاء و الكثير من العمل المؤثر في مختلف مجالات الحياه , هذه هي المرأه في عصرنا هي احد اعمده الدعم والقوي المؤثره المحركه في عصور التقدم وليست كما مضي راعيه الاغنام او الجاريه او ملكت اليمين التي تباع وتشتري في الاسواق كسلعه .
كيف ننظر اليها نظره الكائن الناقص الغير مكتمل النضوج العقلي , هناك من يدعي ان المراه كائن عاطفي يمكن لعاطفتها ان تؤثر عليها , كيف هذا وفي عصر المصري القديم اعطت الملكه حتشبسوت امرا بحمله عسكريه علي الصومال  بغرض تجاري , كما كانت المراه في عصر المصري القديم هي المحرك الرئيسي  والقائد الحقيقي الفعلي للاسره بالرغم من وجود الاب .

دعونا لا ننظر الي الماضي ( نبحث فيه فقط لنتعلم منه سواء كان الماضي سلبيا ام ايجابيا ) فالماضي يختلف عن الحاضر وعن المستقبل .
دعونا نعمل سويا من اجل انسان عصري ذكرا كان ام انثي
وفي النهايه :
سواء المرأه ارتدت الحجاب ام لا فهي حره الاختيار في ذلك