لم اعد استوعب الذي يحدث هذه الايام ! مفاجئات كثيرة  في بلدنا العزيز

لااعرف من المخطأ ! لااعرف ان كنت في حلم ام حقيقه مثل الديمقراطيبة بالضبط

التي نادت بيها جميع الحكومات وحكومتنا على رأسهم  .. ومنادات الذين يتكلمون دون تنفيذ

هذه هي سمة من سمات حكومتنا الجميلة ! التي بدأت تولد فينا مشاعر الفخر بإن نقطع اصابعنا عندما

ذهبنا بكل برائة للننتخب ! ونقطع ارجلنا التي قادتنا الى هناك ! و” نغسل ” عقولنا لانها الان قد بدأت تفهم ماذا يحدث

وماذا سيحدت !؟  .. عنوان هذا العمود دليل على اننا نفتقد معنى هذه الكلمة ودليل على اننا نشتاق لشباب  لم يرحلوا من عقولنا وقلوبنا بالرغم من انهم معتقلون في السجون ..

بسبب الحرية التي يتمتع بها كل فرد . بسبب المطالبة بحقوقهم ..

الديمقراطية التي ندرسها في الجامعات لامكان لتطبيقها فلا تنادوا تدريسها في المدارس ! ..  لاننا لانريد انت نتكلم بلا تنفيذ  ..لان الشعب العراقي تعب من ذلك.. ولان الكلام الكثير لكم فقط ..

وبدأ صوته يرتفع ! مثلما قامت

بهِ الناشطة البطلة الام هناء ادور يفتخر بهِ الجميع والجميع في تضامن معها .. كما هو التضامن مع الورود الاربعة ! تكلمت بحرية ..وعبرت عن الشعب وعن الشباب  ونادت بإسمهم وبإسم الديمقراطية ورفضت اتهام منظمات المجتمع المدني بالارهابيين ! المجرمين ! وهذا مايدور بقلوبنا

لان هذه المنظمات باتت يظهر عليها التعب من كثرة الاعمال وان كادرها يجتمع ويعمل اكثر من مجلس النواب حتى !

ياليت قلبي يقف عن البكاء ..وياليته يستقبل الورود بالفرح والسرور ! عندما يكونوا بخير

الا اذا لم يكونوا بخير ..فأني اتوقع ان يحدث الاسوء من الذي حصل وتعلوا جميع الاصوات على كل ظالم

ودوما صديقي يقول ” الله على كل ظالم ” وسيأتي اليوم الذي تأخذ عقابك به ِ .

منا للست هناء ادور ألف شكر .. ومنا لها الف دعاء لحمايتها من الايدي المغلفة داخليا بالشر ..

ومنا الى علي الجاف ..مؤيد الطيب ..احمد البغدادي ..جهاد جليل الف تحية  محملة بالشكر ايضا .. وانتظار وجودهم بين الجميع ! ونحن كلنا انتم رائعون  !