يحتفل العالم في العاشر من ديسپمبر من كل عام باليوم العالمي لحقوق الإنسان، وهو اليوم الذي يوافق صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بواسطة الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 1948.

حركة متحدين من أجل إيران سوف تحيي هذه الذكرى في وقت تعيش فيه إيران حالة سياسية مضطربة للغاية، وهذا بالتحديد ما ألهم الحركة أن تهدي رسالتها للعالم أجمع من خلال نموذج إيران.

الجركة تحتفل عن طريق مهرجان يقام في دول متعددة حول العالم في نفس اليوم، 12/12. المهرجان الذي سيزخر بالموسيقى، والفنون، والاستعراضات. وفي الوقت ذاته تسعى الحركة من خلاله لتذكير العالم بالأوضاع السياسية والثقافية والاجتماعية المتردية التي تعيشها إيران على جانب، وعلى الجانب الآخر، الأمل في التغيير الذي تحلم به كل الأجيال الجديدة.

المهرجان يحمل اسم “12/12اتحاد الفنون من أجل إيران،” والثيمة الرئيسية تدور حول أوضاع حقوق الإنسان في إيران. تعرف على الدول المشاركة التي سيقام فيها المهرجان وأماكن إقامتها ومعلومات أخرى هنا.

تتقدم الحركة من خلال مهرجان 12/12 بعدة طلبات من الحكومة الإيرانية؛ أولًا، إتاحة حرية الرأي والتعبير. وثانيًا، الإفراج عن كل معتقلي الرأي. وثالثًا، إنهاء كل سياسات الاغتصاب، والقتل، والتعذيب، والاعتقال، وكل صور القهر والفساد الأخرى في الجمهورية الإيرانية.

تتشرف شبكة شباب الشرق الأوسط بمشاركتها مع حركة متحدين من أجل إيران في دعم هذا الحدث الضخم، بالتعاون مع مؤسسات عالمية أخرى كثيرة، على سبيل المثال وليس الحصر؛ أكاديمية شهرزاد للرقص، ومعهد القلعة للفنون، ومؤسسة ديزاين أكشن كوليكتيڤ لتصميم الجرافيكس، ومؤسسة أفسانه للباليه. تعرف على بقية المؤسسات والحركات المشاركة هنا.

حركة متحدين من أجل إيران بذلت جهدًا كبيرًا خلال الأشهر الماضية حتى يخرج هذا اليوم بأفضل صورة، ويؤتي ثماره المرجوة، واليوم 12/12 يبدأ المهرجان لمدة يوم واحد في كل الدول المشاركة، بحضور العديد من الشخصيات العالمية البارزة، تعرف عليها هنا.

اطلع على أهداف المهرجان العالمي 12/12 اتحاد الفنون من أجل إيران هنا.

لقد أذاع موقعنا الإنجليزي پودكاست مع منظمي الحركة والمهرجان منذ فترة ليست بالبعيدة، استمع للپودكاست أو حملها من هنا.

صدر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في پاريس في وقت كانت فيه الحرب العالمية الثانية تضع أوزارها، وهو أول إعلان من نوعه في العصر الحديث، وهو يمارس الإحراج والضغط على الدول الموقعة للوثيقة، إن انتهكت هذه الدول حقوق الإنسان. وقد اشترك في صياغة الإعلان أفراد من جنسيات مختلفة، بحيث يراعي تمثيل لقارات العالم الست، وكان أبرزهم المشرّع والباحث الكندي چون پيترز هامفيري.

جدير بالذكر أن الوثيقة العالمية لحقوق الإنسان تضم الإعلان العالمي الذي يحتوي على ثلاثين مادة، بالإضافة العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. وهي أكثر وثيقة ترجمت عبر التاريخ، حيث تم ترجمتها للغات العالم أجمع.

مؤسسة شباب الشرق الأوسط، وكل القائمين عليها، تتمنى لكل المشاركين من حول العالم يومًا مفيدًا وشيقًا وممتعًا.