شبكة شباب الشرق الأوسط

شبكة شباب الشرق الأوسط

نشر ذا ديلي بييست، موقع الخبر والرأي الأمريكي العملاق، تقريرًا تفاعليًا عن أشجع مدوّني العالم الناشطين حاليًا، وجاءت السيدة إسراء الشافعي، مؤسِسة ومديرة منظمة شباب الشرق الأوسط، واحدة من بين أشجع سبع عشرة مدوِن ومدوِّنة في العالم، بحسب التقرير.

ذكر التقرير الصادر أول أمس، والذي أعدّه مايك چيليو، روبرتو جونزليس، ومونيكا پارا، في مقدمته:

“يتعرّض نشطاء الإنترنت للمضايقات، الاعتقالات، وما هو أسوء من ذلك في سبيل حرصهم على التغيير وتعبيرهم عنه باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي المختلفة. ولكن الآن، وبعد أن ألهم الإنترنت ثورتيّ تونس ومصر، يبدو أن صحافيي الإنترنت الجدد هم من يغيّروا العالم بمعدّل النقرة الواحدة.”

شاهد التقرير التفاعلي كاملًا هنا.

حازت السّيدة إسراء الشافعي على زمالة تيد العليا (TED Senior Fellow) آواخر عام 2010، وهي موجودة حاليًا في الولايات المتحدة الأمريكية لتقديم عرضًا (Presentation) حول مشروع الشبكة الأخير، والذي لعب دورًا كبيرًا في نشر كل الأخبار المتعلّقة بتظاهرات واحتجاجات وثورات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 2011، كراود ڤويس. كما أجرت معها مجلة تايم مؤخرًا حوارًا حول مشروع الشبكة الآخر ميد إيست تيونز.

السيدة إسراء الشافعي هي ناشطة وحقوقية ومبادِرة اجتماعية بحرينية، تبلغ من العمر 24 عامًا، وهي زميلة مؤتمر تيد الدولي 2009، وهو العام الأول الذي بدأت فيه منظمة تيد منح برنامج الزمالات، وزميلة منظمة إيكوينغ غرين 2009، كما أنها حاصلة على جائزة منظمة أطلس للأبحاث الاقتصادية لأفضل مشروع فكري جديد في مجال المبادرة الاجتماعية عام 2007، وجائزة بيركمان من مركز بيركمان للإنترنت والمجتمع بمدرسة الحقوق بجامعة هارڤارد الأمريكية “لمساهماتها الاستثنائية على شبكة الإنترنت وتأثير ذلك على المجتمع في العِقد الأخير” عام 2008، بالإضافة أيضًا لجائزة ثينك سوشيال عن مبادرة 18 مارس عام 2009.

الجدير بالذكر أنه في نوڤمبر/تشرين الثاني 2010 اندمجا مجلة نيوزوييك وموقع ذا ديلي بييست رسميًا في صفقة دمجت واحدة من أقدم مجلات الأخبار داخل الولايات المتحدة بواحد من أجدد مواقع الأخبار، حيث أن ذا ديلي بييست انطلق عام 2008.

تابع مؤسِسة ومديرة شباب الشرق الأوسط على تويتر من هنا، وتابع كذلك موقعي شباب الشرق الأوسط بالإنكليزية والعربية على موقع التواصل الاجتماعي “الثّوريّ” من هنا وهنا.

كن من أوائل المشتركين على صفحة شباب الشرق الأوسط الرّسمية الجديدة على موقع فيسبوك!