لا أبكي … ولا أصرخ
ولا أزداد شوقاً إليك
ولا أركض باحثة في عيون ألناس..
عن عينيك…
:
:
:
بل سأخلد الى سريري
سأمحي أحزاني
:
:
أستيقظ مبتسمة
لأنك وصلت إلي
حاملاً وردة حمراء..
” في أحلامي ”
:
:
في منزلنا
أنتظر الوردة الحمراء
التي ستأتي حاملها
:
سأتفاجئ برنة هاتفي..
أنــــــــتِ سما ؟؟

” نعم ”
أه أنا أسف أنني طبيب في المشفى
إياد قد عمل حادث ونادى بإسمكِ
:
أركض أبحث عنك
وأبكي
وأصرخ
وتغرقني الدموع
:
لأجدك في سرير أبيض كلون أحلامنا
تحرك أناملك التي تتغزل بشعري كل مساء
وتطلب أن يأتوا بمعطفك
:
لتعطيني
الوردة الحمراء
سأُقبل يديك التي حملتها
حبيبي
كم أحبك !