الفلوس الى دفعتها كنت حجهز بيها بنتى  هكذا قالت عضوة مجلش العشب المحترمة التى جائت عن طريق قانون الكوتا الذى جاء لتخصيص 64 مقعد فى مجلس الشعب للنساء فطالما علت اصوات تنادى لانصاف المرأة فى المجلس الموقر سابقا الذى انتهك حقها سابقا كما قيل ايضا من نفس الاصوات

لايضاح الصورة اكبر أضيف جملة اخرى قالت انا اعلم جيدا ان الحزب الوطنى زور الانتخابات ولكن فى المقابل دفعت ارقام 30و 40 الف مقابل لذلك طبعا المنفذ مهندس الانتخابات المزور أحمدعز ووزير الداخلية حبيب العادلى البلطجى الاول وليس من يخدم الوطن وطبعا كلنا ساعتها الامر ليس متعلق بأنصاف المرأة او غيره وكنا نردد كان فلح الرجالة فى المجلس

الان يبكو جميعا بعد ان قام المجلس الاعلى للقوات المسلحة بحل مجلسى الشعب والشورى ويتم الان التحيقيق مع فى الذمة المالية والامر جارى لكشف فضائح الكثير منهم

طبعا سوء حظ من اعضاء الكوتا فى ظل جو الكوسة العام السابق ولكن ايضا واذا نظرنا الى الامر فأنه نحس او سوء حظ من كلا الطرفين على الاخر رحل اعضاء الكوتة والحزب الوطنى المنهدم والراحل

انصاف للمرأة وحقوقها وبعيد عن علاقات مشبوهة سابقا تحمل الرشوة وطغيان الذات والبحث عن المصلحة دون تمثيل حقيقي للمرأة ولكن الان وبعد رحيل مبارك والمحاولات الكبيرة والفعالة للقضاء على ذيوله

أرى النظ رالى المرأة التى وقفت فى المظاهرات والثورة جمبا الى جمب الرجل والتى ساهمت بشكل كبير فى الثورة ودفعها الى الامام ونجاحها وكثير من الشنطاء وايضا النظر الى الام الواعية التى ربت هؤلاء الشباب ودفعتهم بشحن معنوى وايضا المصريات الشريفات فى الاعلام وفى المشهد السياسى وان قلوا ولكن النظر اليهم بقانون او غيره يعطى لهم حقوق حقيقة وتمثيل مناسب لهم يليق بمن ذكرت شابقا

فالان ارجو بعد الكوتا و نظام الكوسه اى نظام الحكم السابق والنحس المتبادل بينهم ان وان يعود دورا للمرأة قويا لانه حتى هم تم استغلالهم لمصلحة الحزب الوطنى المنهدم بسلامته.