جملة اعتراضية

لم يكن يعرف المحنط

بجوار مدفأة التاريخ العاطلة

أنها هناك

مختبئة في موته

الذي لم يعد أبديا

وصار عابرا فجأة …

بعد انقلاب عسكري

يستبدل ملكا بملوك

يمكن لوطن ما أن يتحول تدريجيا

إلى فراغ خرافي

ويصبح أهله مجرد حكايات غامضة

وأحلام لا يمكن تذكرها بدقة …

يمكن لستين سنة أن تمر

كسكتة دماغية محصنة

تحتفل بالكوابيس

وتوفر للإبادة الجماعية

مناخها اللائق …

يمكن

ـ بعد كل هذا ـ

لمن أراد التعرف على الحياة

للمرة الأولى

أن يسترد الهواء والحنين

من حرّاس المدافن

وألا يخسر أصدقائه

الذين يجوبون الأزمنة

تاركين مكانا بينهم

للقادمين من ” ميدان التحرير “

بدماء الخيال

الذي اكتشف ” مصر “

كمعجزة أثرية

كانت كل هذا الوقت

تخدع الخراب .