أمام تعنت وزارة التربية الوطنية  و تنكر المؤسسات النقابية بالمغرب لمطلبهم الوحيد, المتمثل في إدماجهم في السلم العاشر دون قيد أو شرط مع تغيير الإطار إلى الثانوي التأهيلي, يواصل أساتذة مغاربة من سلكي الإعدادي و الثانوي إضرابهم المفتوح عن العمل منذ الثالث من الشهر الجاري مع اعتصامات أمام المصالح التربوية المركزية بالرباط و شملت النضالات حتى الآن ما يلي:

  • يوم الثلاثاء والأربعاء  8 و9 فبراير 2011 :وقفة أمام وزارة التربية الوطنية.
  • يوم الخميس 10 فبراير2011 :وقفة أمام مديرية الموارد البشرية.
  • يوم الجمعة 10 فبراير2011 :وقفة أمام وزارة المالية.
  • يوم السبت 11فبراير2011 :وقفة أمام وزارة التربية الوطنية.

كما بخت أصوات الأساتذة بشعارات تحمل أكثر من معنى من قبيل:

“المجاز لا يهان والبوعزيزي هو البرهان”.

“المجاز يريد إسقاط الوزير”.

هذا, و حمل بيان للمكتب الوطني للمنسقية الوطنية لأساتذة التعليم الإبتدائي و الثانوي الإعدادي الصادر يوم 01 فبراير الجاري و الذي حصل موقع شباب الشرق الأوسط على نسخة منه,  الجهات المسؤولة ما ستؤول إليه الأوضاع في حالة عدم تلبية مطالب هذه الشريحة المهمشة من المجتمع التربوي المغربي, كما أكد البيان أن أشكالا تصعيدية  “غير مسبوقة” ستتخذ لاكتساب ما سماه البيان  بـ”معركة الكرامة”

ويذكر أن الوزارة الوصية كانت قد أعلنت أن هذه الشريحة مطالبة باجتياز مباراة و ستقتصر الترقية على الناححين فيها دون غيرهم, ما اعتبره الأساتذة “مهانة” -حسب البيان السابق- و استخفافا برجل التعليم المغربي الذي قدم الكثير للوطن,أمام شعارات “مدرسة النجاح” و مخططات الإصلاح التي تنادي بها السلطات التربوية المغربية.