اول ايام انتفاضه يوم الغضب اخذت الموضع على انه حماسه ناشطين ورياح تونسيه رفعت روح الثورة في قلوب ستنزل للشارع تنادي وتندد وترجع ثاني يوم ,الاعتقاد نفسه ربما مر في عقل الحكومه المصريه ,وكلانا كنا على خطاء ,من يشاهد صور اليوم والامس يرى غليان وثورة مصريه تذكرنا بثوره 1919 ,بمشاهد الشعب وهو ينادي حنحارب في فلم العصفور ,ترى المصري واقف على قدميه يزلزل الارض من تحته

لم نعاصر حرب اكتوبر ولا عصر مصر الذهبي في اواسط القرن الماضي واكتفينا بحكايات وصور وافلام ,ولكن اليوم تحس دمك يفور وانت ترى صبايا النيل يقفن وجها لو جه ضد العسكر

ترى شباب مثل الورد يحمل وطنه على كفه ويصرخ مصر ,,,مصر

نحن نعيش لحظات تاريخيه ,عصر امجاد العرب تقوم من جديد ,العرب كلهم يتطلعون لشباب مصر وهم يقفون في الشارع ,تحس الكره الارضيه توقفت وانظار العالم مشدوهه للفراعنه

اليوم يوم الابطال ,يوم ابناء النيل ,يوم العامل والفلاح والبياع السريح والطالب وام اليتامى ,اليوم سينصف التاريخ ابنائه ,واي مجد سيحققوه فهو صفحه جديده لتاريخهم

لنا في تغير الوضع وللمحللين هموم واراء ولكن اليوم لارأي ولاتحاليل ولاخوف ,اليوم فخر واحترام للسمر ابناء النيل ,مهما كانت النهايه والنتيجه انتم اليوم اعدتم لنا عزتنا وكرامتنا واحساسنا بالقضيه

علمتمونا ان لانخاف وان الرب واحد والوطن واحد والثورة واحده

لكم منا كل فخر وياريت كنا نملك شيء اقوى من الكمات لكم ,ندعوا لكم بالتوفيق وان تعودوا سالمين ويمنع عنكم الاذى وينصركم ويحقق لمصر الامان والسلام  وان يمكنكم من الحفاظ على منجزات هبتكم في يوم الغضب