تزامناً مع عصر الثورات

أعلنت عصياني على مدن الخيبه

 أدركت الفرق

ما بين المنح المطلق

و العطاء المحدود

تعلمت

كيف تصمد الاراده

تثور

كيف تتهاوى امامها السدود

فحين تسقط الأقنعه

 تبدو الحقائق أكثر بشاعة

فللادراك ..ثمن

كما للحرية ..ثمن

و ما بين الماضي الحاضر

 يقف التاريخ..ليكتب..

 “.إنتهى عهد..لتأتى من بعده..عهود.”