الى كل الشامتين فى سقوط الرئيس بن على :-

دماء الشعب التونسى التى تسيل الان على ايدى العصابات الاجرامية التى استغلت مناخ الانفلات الأمنى وعاثت فسادا ، وتنهب فى هذه اللحظات المنازل وتقتل المواطنين فى ضواحى العاصمة فى رقبتكم جميعا .

الغوغاء لا يرجى منهم ان يغيروا بلادهم نحو الأفضل ، والبلدان التى تتغير على يد الغوغاء لا ينتظر عاقل أن تحافظ على مكتسباتها الحضارية ….
من نصبوا البائع الجائل محمد البوعزيزى نبيا لا يشعرون بالمعاناة التى يواجهها التونسيون الآن ، البعض يجلس فى بيته ينتظر دوره فى السلب والنهب……. أو القتل إن قاوم العصابات …

افرحوا ايها الشامتون فى دماء اخوانكم مواطنى تونس الذين يعانون الأمرين فى هذه اللحظات وانتشوا وغنوا ” اذا الشعب يوما اراد الحياة ….” فأنتم مرفهون جدا ولا تشعرون بمعاناة الآخرين !!!

قلبى مع الشعب التونسى الذى ينتظره مستقبل مجهول الملامح بعد سقوط نظام بن على الذى كان رغم قمعه وديكتاتوريته يوفر الأمن للمواطنين …. الأمن الذى اصبح معدوما فى هذه اللحظات بينما تجلسون انتم على فرشكم الوثيرة وتحتفلون برحيل بن على غير عابئين بمعاناة اشقائكم ….
سحقا لثورة الرعاع التى لن تفرز سوى الدمار والخراب.