المقادير

½ كيلو حمص

ثار الشعب التونسى على البطاله لأن الشاب بوعزيزى أحرق نفسه لأنه بعد أن أمضى سنوات عمره فى التعليم لم يجد حياه كريمه تنتظره .. هذه بكل بساطه وبدون تعقيد كانت البدايه

ثم تبلورت المطالب إلى مطالب بالحريه و الحقوق الدستوريه والقضاء على الفساد وبمساعدة الدهاه الناظرين إلى السلطه تمت بلورتها مرة أخرى وشخصنة الاستبداد فى بن على والفساد فى أسرته و فى زوجته وكأن الاستبداد والفساد تجسد فى هؤلاء وهؤلاء فقط وبمجرد طردهم ستصبح تونس باريس الشرق ولا أستبعد أن تتم بلوره ثالثه ورابعه حسب ما يرغب أعلى الأصوات بين الثائرين

معلقتين زيت زيتون

“الثورات يدبًرها الدهاه ، وينفذها الشجعان، ثم يكسبها الجبناء” هكذا قال نجيب محفوظ وفى التجربه التونسيه لا أعرف الدهاه ولكن أعدكم أنهم سيظهرون فى كتابات ما بعد الثوره بعد أن يقتلهم أول من يتولى السلطه ولكن أعرف أن الشجعان هم الشعب الذي ضحى بأبنائه وهم الموجودون فى الصوره الآن ولكن بعد قليل ستتغير الصوره ويملأها الجبناء الذين لم يستشهد منهم أحد فى الثوره فمن هم الجبناء فى تونس؟؟

أنا أخمن اثنين أولهما الجيش القابع فى ثكناته رغم قتل الشعب بالرصاص الحى ورغم أعمال السلب والنهب أو الإسلاميين الذين يوجد قادتهم فى باريس لم يشاركو لا فى ثوره ولا يحزنون وربما يصل إلى السلطه أحدهما فإما حكم العسكر أو حكم إسلامى إلا إذا رحم القدر شعب أراد يوماً الحياه !!

خبز بايت

لا تفرحوا بالثورات الشعبيه فهى التى أتت بالإسلاميين فى إيران ودخلت بإيران النفق المظلم بعدما كانت تحت فساد الشاه فى إقتصاد أفضل ومستوى من الحريه أعلى كثيراً مما هى عليه وثقوا تماماً أنه من يجلس على الكرسى حتى ولو أتى على أكتاف الشعب بثوره حره مباركه ميمونه فلن يسمح للشعب أن يثور عليه

ففى عام 1979 وصل الإمام الخمينى للسلطه بعد ثوره شعب ايران على الشاه وفى عام 2009 ثار الشعب بعد تزوير نتائج الانتخابات لصالح أحمدى نجاد ضد موسوى ولكن قمع الفقيه الشعب وثورته .

2 ملعقه كبيره هريسه

كل ما يحدث فوضى ولا يمكن أن يكون إلا فوضى فالثورات فى العالم العربى والإسلامى لن تُصلح المجتمعات لأن المشكله ليست فى الحاكم .. المشكله فى العقول ..فهذا يشابه الإعتقاد بأن نزاهة وشفافية صندوق الاقتراع تعنى الديمقراطيه , وأن حكم الأغلبيه يعنى الديمقراطيه وفى هذا مغالطه فالديمقراطيه لا تعنى أبداً أن 51% من الناخبين يمكن أن يهمشوا ويتغلبوا ويفتكوا بـ 49 % منهم وليس هذا ما يحدث فى الانتخابات الأمريكيه أو البريطانيه أو أى انتخابات يطمئن الشعب كله أنها حره وتعبر عنه

الديمقراطيه هى أن يكون الشعب كله بكل طوائفه ممثلاً تمثيلاً حقيقياً فى الحكم

نصف ليمونه

أنا لا أدعو إلى الخنوع والاستسلام والإنهزاميه ولا أدعو أيضاً للتحلى بالحكمه القبطيه والتفنن فى كلمات التعزيه والرثاء ولكن أدعو إلى أن نقوم بثورتنا وأعيننا على أهداف , أن نقوم بثورتنا ونحن ندرك النهايه ولا يمكن لأحد أن يتلاعب بنا فى الطريق .. أنا أدعو إلى أن لا نحمل المستبد على أكتافنا للسلطه .. أنا فقط قد كفرت بثورات العميان .. أنا كفرت بأنصاف المثقفين الليبراليين الذين يُمجدون الثوره وهم يراهنون أنفسهم  بأن الشعب الثائر سيكون فرنسياً أو أمريكياً أو أن لديهم تأكيدات إلهيه من آلهة الإغريق بأن حاكمنا بعد الثوره سيكون ليبرالياً .. ديمقراطياً .. مؤمناً بتعدد الأحزاب .. مشروعه قائم على حقوق الإنسان و سيكتفى بفترتين فى السلطه ويكون أول رئيس سابق .

طماطم وفلفل أخضر

فى 1979 كانت الثوره الشعبيه الإيرانيه التى أتت بحكم إسلامى و فى عام 1981 تم قتل السادات ومحاولة انقلاب الإسلاميين على السلطه وكانو قد استولو على أسيوط والمنيا و على بعد 100 متر من ماسبيرو لإلقاء البيان الأول للثوره الإسلاميه المصريه وفى 2011 كانت الثوره الشعبيه التونسيه فمن سيكون على بعد 100 متر من ماسبيرو؟؟

فى يونيو 1981 كان حادث الزاويه الحمراء الطائفى الذى استهدف أقباط مصر  وفى يناير 2011 كان حادث كنيسة القديسين الذى استهدف أقباط مصر سبقه فى التاريخين المظاهرات العماليه

بقى شئ واحد خرج عن الإطار

فى 1979 استضاف الرئيس السادات الشاه رضا بهلوى بعد الثوره الإيرانيه و فى عام 2011 لم يستضيف الرئيس مبارك الرئيس التونسى بن على ربما تشاؤماً من هذه التواريخ !!

ولكن هل تبقى النهايه واحده

ففى عام 1981 اغتيل السادات على أيدى الإسلاميين الملهمين بالتجربه الإيرانيه وفى عام 2011 كانت الثوره التونسيه التى لا نعرف بمن تأتى إلى السلطه حتى الآن وفى …..سيحدث فى مصر أو لن يحدث ..ربما تكون خزعبلات ولكن ما هو ليس خزعبلات أن 2011 ستشهد غلاء فاحش فى أسعار الغذاء !!!!

تونه وملعقة كبيره كمون

يقول محمد نجيب فى مذكراته ” كنت رئيساً لمصر” عن الثوره المصريه التى حظيت بدعم شعبى واسع و عشاقها كثيرين حتى الآن:

” السلطه العسكريه أو الديكتاتوريه العسكريه لا تطيق تنظيماً آخر ولا كلمه واحده ولا نفساً ولا حركه ولا تتسع الأرض لها ولا أحد غيرها “

” ساعتها أدركت ماذا فعلت حركة يوليو فى مصر كيف أزالت الاحترام بدلا من الفوارق بين الطبقات ..كيف أطاحت بالكرامه فى الوقت الذى كانت تقول فيه ارفع رأسك يا أخى “

” وعرفت ساعتها كم كانت جريمة الثوره فى حق الإنسان المصرى بشعه وعرفت ساعتها أى مستنقع ألقينا فيه الشعب المصرى …فقد حريته .. فقد كرامته .. فقد أرضه .. وتضاعفت متاعبه .. المجارى طفحت .. المياه شحت .. الازمات اشتعلت .. الاخلاق انعدمت .. والإنسان ضاع “

يقول فرج فوده فى كتابه ” قبل السقوط ” تحت عنوان ” مصريه .. مصريه ” عن ثورة الشعب الإيرانى:

” وكان التركيز فى الشارع السياسى على صغار السن, الذين لا يرون فى المستقبل القريب أملاً أو أماناً . ويستوى لديهم كل شئ. ويستهويهم أن يدفعوا المجتمع بأكمله إلى الإنتحار الجماعى. وهكذا تكامل مربع الرعب الإيرانى أمام ساع إلى الزعامه وأئمه مُسيسون على المنابر وشارع مطحون بالمشاكل ومغامرون صغار فقدوا الأمل فى مستقبلهم فإستهوتهم المخاطره بمستقبل الوطن. وعندما تكامل المربع إنهار كل شئ ولم يُغن المثقفون عن أنفسهم شيئاً . ولم يدفعوا عن وطنهم ذلك الفزع. لأنهم كانوا قد إنهزموا منذ زمن طويل حين فضلوا الصمت على الكلام والتقوقع فى الداخل عن المواجهه”