أيتها الأيام
يا من تسلبين العمر والشباب
يا من أنت كل يوم في انسحاب
لكنك تسلبين مني كل يوم …يوم
أيتها الأيام …
يا من تفقدينني برائتي
وتحطمين كلمتي
وتقتلين ضحكتي
أنني لا أدري معك ما حكايتي
أنني لاأعرف إلى أين ستأخذين خطوتي
لاأدري معك ما نهايتي
أيتها القديمة الوجود قبل نشأتي
ما ذا فعلتي بالجدود وما حال ذريتي
لقد تغيرتي كثيراً كم أضعتي بسمتي
كنت ِ أملاً قريباً وأصبحت ِ مرارتي
كل يوم تريدين مني أن أغير وجهتي
تسلكين بي دروباً لاأعرف فيها غايتي
وتسكبين على جراحي دماءً كي تزيدى حسرتي
أيتها الأيام هل أعيشك
أم أغير خطتي .