مسؤول كبير يتزوج لمده قصيره جدا بموظفه تعمل في مكتب مسؤول أكبر وبعد الطلاق تحصل منازعات بين أبناء المسؤول والموظفه وخصوصا أنها أنجبت طفل من أبيهم بعد الطلاق وتتصا عد الامور لحوادث خطف واعتقالات وشرطه وعمليات تحقيق عنيفه بدعم من شخوص كبيره في مكاتب مسؤولين كبار جدا جدا من أجل دعم طرف على الاخر في الصراع العائلي وفضائح في صحف ووسائل اعلام وبيانات نفي وقضايا ومحاكم
ليست القصه أعلاه حكاية مسلسل مدبلج جديد ولا ملخص مسلسل بره الدنيا لشريف منير رغم تشابه الاحداث , القصه قرأتها في وسائل الاعلام العربية ويارب لاتكون أكثر من مبالغه وتصيد للأخبار والاحداث في بلد جميل ونفطي وغني وديمقراطي توافقي وفيه نهران جميلان ولاأستطيع ان اقول أسمه أو أسم الابطال من باب حقوق الطبع وقوانين التشهير
القصه ليست مهمة لي ومثلها يحدث في امريكا واليابان وكثير من دول عالمنا العربي والاسلامي بل يحدث ماهو أسخن منها ,المصيبه أنني قبل فتره قرأت أن مسؤوله في بلد أوربي فقدت وظيفتها لانها تهربت من دفع رسوم أمتلاك التلفزيون ,وأن وزير خارجيه أوربي مسحوا الأرض فيه في وسائل الأعلام لانه قبل كم هديه من دول خليجيه أثناء زيارته لها وأنه لم يدفع ضريبه الكمرك عندما عاد وخرج المسكين ووجه احمر ويكاد يبكي يتأسف للناس في الأخبار
وقال لي صديق أنه عندما كان في السويد قالوا له أن الشعب يريد من الملك السويد التنازل لأبنته بسبب نشر كتاب يحكي فضائح مولانا الملك أيام الشباب واللعب مع البنات
وأنه الملك السويدي مسكوه الشرطه يخالف قوانين السرعه فغرموه وفضحوه في كل الدنيا
وفي أمريكا فضائح جنسيه كثيره وصولا من بيل كلنتون الى قضاه ونواب كونكرس ومشاهير وكلهم اتبهدلوا وانفضحوا وكثير منهم اقيل من منصبه ومنهم من دخل السجن
وعندما كنا في المدرسه درسنا مقوله لعمر بن عبد الخطاب رضي الله عنه
يأتى إليه رجل مستغيثا من ظلم عمرو إبن العاص و إبنه له فيأتى بهما عمر و يطلب من الرجل ان يأخذ حقه منهم امام الناس فيضرب إبن عمرو بن العاص كما ضربه ظلما فيضربه الرجل
فيقول عمر مقولته الشهيره خلدها له الزمن أبدا
متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم امهاتهم أحرارا
ومقوله الامام علي (ع)
(وأيم الله لأنصفن المظلوم من ظالمه ولأقودن الظالم بخزامته حتى أورده منهل الحق وان كان كارها).
وبعدها أتسائل هل الشرطه في خدمه الشعب أم في حمايه المسؤول وحل مشاكلهم العائليه ؟ وهل الراعي ينسى رعيته ويتفرغ لحل أمور الطلاق والزواج ؟
واخيرا عندما كنت صغير اهتزت بغداد لفضيحه صدام وابنه عدي عندما قتل طباخ ابيه لانه سهل زواجه الثاني ووقتها حبسوا عدي بشكل رمزي وكل العراق كبار وصغار ضحك في سره على عداله الزعيم وسجن عدي الخمس نجوم
ربما لم يتغير شيء بل ربما الرجال السابق كان رحمه ؟ الكلام لايقصد به احد ولازعيم ولا دوله ,,,هي دردشه بصوت عالي فقط
فقط كلمه لوجه الله لمن يهمه الامور ويحل ويربط في امور الخلق
ارجوكم ركزوا في البلد والشعب التعبان جدا وعفوا المسلسلات التركيه للاتراك!

[email protected]