حازت السيدة إسراء الشافعي، مؤسِسة ومديرة شبكة شباب الشرق الأوسط، على زمالة تيد العليا 2011 (TED Senior Fellowship) من منظمة تيد العالمية هذا الشهر.

يُمنح هذا الوسام لزملاء وزميلات تيد القدامى، والذين واصلوا الإبداع والعطاء في مجالات تخصصاتهم بعد عام أو أكثر من فوزهم بالزمالة (TED Fellowship)، ولذا كان تقدير منظمة تيد لإنجازات السيدة إسراء الشافعي الاستثنائية في مجال الإعلام الاجتماعي، عبر إدارتها لشبكة شباب الشرق الأوسط ومشاريعها المختلفة.

“زملاء تيد الجدد لعام 2011، بالإضافة لزملاء تيد الحاصلين على الزمالة العليا، هم شخصيات استثنائية ورائعة في مجالات تخصصاتهم، وقد أثروا هذه المجالات بدايةً بالموسيقى للعلوم، وليس نهايةً بالآداب. ومهمتهم في تيد هي نشر وعرض أفكارهم البناءة، والتي تستحق الانتشار بحق، على المستوى العالمي. برنامج زمالة تيد يسهم في توسيع قاعدة تأثير هذه الأفكار. ونحن، في تيد، نرحب بكل زملائنا الجدد والقدامى بسعادة غامرة.” – توم ريلي، رئيس برنامج زمالة تيد.

يحقّ للحاصل على زمالة تيد العليا الحضور والتحدث في مؤتمرات تيد العالمية (TEDGlobal) لمدة عامين آخرين، وهي فرصة كبيرة لنشر أفكار شبكة شباب الشرق الأوسط، وما بلغناه، وما نصبو إليه على مرأى ومسمع من شخصيات عالمية هامة وذات تأثير.

جدير بالذكر أن السيدة إسراء الشافعي، والحائزة أيضًا على زمالة منظمة إيكوِنغ غرين وجائزة مركز بيركمان للإنترنت والمجتمع إلى جانب جوائز أخرى عديدة، قد حازت على زمالة تيد عام 2009، وهي السنة الأولى التي استهلت فيها منظمة تيد تقديم الزمالات.

تيد هي منظمة غير ربحية غير حكومية أُنشأت عام 1984 لنشر الأفكار التي تستحق الانتشار (Ideas Worth Spreading)، وكلمة تيد (TED) مكوّنة من ثلاثة حروف كاختصار لكلمات تقنية، ترفيه، وتصميم (Technology, Entertainment, and Design). هنالك مؤتمرين كل عام باسم المنظمة، بالإضافة للمشاريع الجانبية العديدة، وجائزة تيد السنوية، ومشاريع تيدإكس (TEDx) المنفصلة عن المنظمة الأم، ولكنها مرخّصة منها مباشرةً. ويشاهد خُطب متحدثي تيد (TEDTalks) ملايين من البشر سنويًا عبر موقع تيد الرسمي.

اقرأ أسماء زملاء تيد الجدد والقدامى من الحاصلين على زمالة تيد وزمالة تيد العليا لعام 2011 وتعرّف على نُبذة عن نشاط كل منهم ومنهن من هنا. واقرأ أكثر عن تيد من هنا.

تابع صفحة السيدة إسراء الشافعي على تويتر من هنا، وتابع تيد من هنا.