موقع حقوق العمالة الأجنبيّة

شهد موقع العمالة الأجنبيّة تحديثات كثيرة أضيفت إليه بنجاح كبير على في الآونة الأخيرة، ليبدو في الأسبوع الماضي أخيرًا في ثوبه الجديد. والموقع يتيح خدمات لا يتيحها أيّ موقع آخر في المنطقة، فبجانب فريق التحرير الذي يدوّن حصريًا عن حقوق العمالة في الخليج، فهو يعدّ موقعًا توثيقيًا لأحوال هذه العمالة الآسيويّة والعربيّة والأفريقيّة.

الموقع، التابع لمؤسسة شباب الشّرق الأوسط، متاح بالعربيّة والإنجليزيّة، وهو يقدم تحديثات يوميّة من خلاله، أو من خلال صفحة تويتر الخاصة به، أو من خلال تتبعه عبر خاصيّة الآر.إس.إس، لتتعرّف على أحوال العمالة الأجنبيّة في دول التعاون الخليجيّ بعمق وحرفيّة لن تعرف مثيلًا لها إلا هنالك، لأن محرري الموقع هم من أبناء الخليج الذين يعايشون هذا المواقع المرير كل يوم، وهم مؤمنون تمامًا بتغييره.

في 1 أغسطس/آب الماضي، كانت البحرين أول دولة من دول الخليج تلغي نظام الكفالة، وهذه بشرى حميدة للموقع وللمبادرة ككل، حيث ينشد الموقع أن يُلغى هذا القانون، الذي يدعوه القانون العنصريّ، من منطقة الخليج بأسرها.

العمال المغتربين يمثلون جزء هام من بنية المجتمع الخليجي واقتصاده، ويمثلون نسبة 80% من السكان في بعض الدول. بينما يعمل الكثيرين منهم في وظائف مهنية وهم رجال أعمال ناجحين ومهنيين بمهارات عالية، إلا أن معظم الأجانب العاملين في الخليج يمارسون العمل اليدوي أو في المنازل أو يعملون كسائقين.

يهدف هذا الموقع إلى نشر التوعية والاهتمام بشؤون حول العمال المهاجرين/المغتربين في الشرق الأوسط. ومن خلال مبادراتنا، نهدف للضغط على حكوماتنا لتغيير قوانين التوظيف من أجل حماية هؤلاء المهاجرين من ظلم العبودية وانتهاكات حقوق الإنسان القاتمة.

هدف الموقع

مهمة الموقع الأولى هي كسر حاجز الصمت المحيط بالانتهاكات الممارسة ضد حقوق الإنسان الأساسية للعمال. لمدة طويلة، كان العمال المهاجرين عبارة عن “أغلبية مخفية” في الشرق الأوسط. فقلما تتطرق وسائل الإعلام إلى قصصهم وهم يتلقون حماية ضئيلة من حكومات البلاد المضيفة، التي تفتقر العديد منها إلى السياسات الواضحة لصون سلامة ورفاه هؤلاء العمال.

بالإضافة إلى كون هذا الموقع الإلكترونيّ شبكة قيمة وموثوقة ومعلوماتية تعمل على جمع الأشخاص الذين يدعمون هذه القضية، فهي أيضا تهدف إلى الضغط على حكومات دول الخليج بفعالية لتغيير قوانين التوظيف والاعتراف بحقوق إنسان العمال المهاجرين في كافة أنحاء المنطقة. حان الوقت لتزويد هؤلاء العمال بإمكانية التعبير عن أنفسهم، وهو حق لم يتلقوه على الإطلاق في بلادنا.

اضغط هنا لتزور الموقع الآن وتناقش تساؤلات كثيرة، مثل؛

من أين يأتي العمال المهاجرين القائمين في الخليج، وما هي الأعمال التي يمارسونها؟

لماذا يأتي العمال المهاجرين إلى الخليج؟

ما أنواع انتهاكات حقوق الإنسان التي يواجهها العمال المهاجرين في الخليج؟

ما هو نظام الكفالة؟

كيف يمكن للأفراد المهتمين تقديم المساعدة؟