أحببتك جداً جداً جداً لدرجة الجنون
كنت قد اتخذتك أكثر من حبيب
كنت حياتي بجميع ألوانها بل كانت حياتي تتلون بتلون مزاجك
أحببتك ونسيت أن أحب نفسي معك
كان كل همي أن أرضيك كان كل همي أن أشبعك حباً
وحين كنت أنت ترتفع بحبي وتطير هويداً هويداً كنت أنا مازلت على الأرض أبيت أن أرتفع معك
جلست وحدي اتأملك وأنت تعلو عني ولم أكن أعرف بأنك حينها كنت تهرب مني
لم أتصور يوماً أن أكون بهذا القدر من البلاهة والسذاجة
أنا التي أحببت بصدق يأتي من يأسر قلبي ويحطمه غير مبال بآثار الحطام التي خلفها حبه الغير حب
أي قلب متحجر يمتلك أي ضمير؟
ينركني أنا و الصدمة وأنا والحزن وأنا والألم يعصف بي
يسير في دربه فرحاً مزهواً بشبابه يمسك يداً غير يدي و يتحسس شفاه امرأة ليست أنا
لم يكن حباً الذي أضعت وقتي فيه…أحببته ولكن

لم يحبني