هنا

ليس عليك أن تفعل شيئا

أكثر من التوحد مع الثقل

بطريقة مجربة

خاصة لو أثبت الزمن

أنها لم تخطيء أبدا …

في هذا المكان

والذي لا يصح تشبيهه بمصيدة ملونة

الخفة لا تعني التحرر

بل تمهيد لفقد الكثافة

المشروطة للبقاء

لا تتعب معك أحدا إذن

وساعد رعاة الرسوخ

على الالتصاق بالزجاج الخارجي المصفح

لمصاصي دماءك السريين

حتى لا تبدأ في التلاشي فجأة

ويحتاج إيقاف ضياعك التدريجي

إلى معجزة من الغيب

قد لا تكون جديرا بها .

عموما

ثمة بديهيات ثابتة

أهمها احترام الماضي

ومشاهدة التليفزيون كثيرا

وإحكام الفزع عند سماع الحوادث

وبالضرورة التحسر المتقن على الدنيا

المذيل بتساؤل أنت لا تعنيه حقا

عن المصير الذي سينتهي إليه العالم .

تذكر جيدا

أن الابداع يكمن في الكيفية التي ستفصل بها

بين الألم

والتأكيد على أمانك الشخصي

وامتلاك تفسير لكل شيء

حتى وأنت ترتعش دون سبب واضح

أثناء المشي .

عليك ألا تتورط مطلقا

في لعبة كلمات متقاطعة

موضوعها الثنائيات المقدسة

حيث يزدهر الفخ التقليدي

الذي يكشف عن طبيعة مرضك

أمام الحرّاس الكونيين

للتخوم المتجذرة

والذين سيعتبرونك خائنا

يستحق إن لم يتوقف تاريخه عند هذا الحد

أن تُحذف أجزاء منه .

* * *

http://www.mamdouhrizk.blogspot.com/