محمد الهروالي

تلقى قضاة المملكة و على وجه الخصوص قضاة محكمة النقض،بارتياح كبير،نبأ الإحتفاظ بالأستاذ مصطفى مداح،الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، قاضيا مدى الحياة. و أشارت وسائل الإعلام التي نقلت الخبر،أن الأمر تم بظهير مولوي شريف، و هذا الارتياح مرده إلى التوازن الذي يشكله شخصه في التدبير الحكيم للشأن العام للقضاة،على أبواب تطبيق القانون الجديد للسلطة القضائية، و الأستاذ مصطفى مداح، معروف في أوساط القضاة، بإخلاصه للعرش العلوي المجيد، و تفانيه في خدمة الوطن بصفة عامة،و القضاء بصفة خاصة، و بحياده التام، و عدم انتمائه لأية جمعية مهنية سواء في السابق أو الحاضر، و يشهد له الجميع بثقافته القانونية الواسعة و تجربته القضائية المتميزة و المتنوعة، و التي أهلته لتولي مناصب قضائية عليا، و الرجل قبل أن يتولى منصب الوكيل العام للملك بمحكمة النقض، كان رئيسا ممارسا بالغرفة الجنائية بها، و كان قبل ذلك مديرا عاما لادارة السجون، و وكيلا عاما للملك بكل من الدارالبيضاء و مراكش. و هذه التجربة الكبيرة كانت سببا في نجاحه بشهادة الجميع، في تدبير النيابة العامة بمحكمة النقض، بمهنية عالية،جعلته يحضى باحترام و تقدير العاملين بالمحكمة المذكورة،قضاة و موظفين.
فهنيئا للسيد الوكيل العام المحترم بهذه الثقة المولوية الكريمة.
و لنا عودة إلى الموضوع بتفصيل.