خلفت الزيارة الاخيرة لوزير العدل المصري المستشار احمد الزند ئيس مادي قضاة مصر لرابطة قضاة المغرب صدى طيبا و تلقفتها كبريات المواقع الجهوية و الوطنية و الدولية نظرا لاهميتها و رمزيتها بالنسبة للمتتبعين اذ يعتبر المستشار احمد الزند قاضٍ، ووزير العدل بمصر منذ 20 مايو 2015، ورئيس نادي قضاة مصر منذ 2009. ولد عام 1946 بمحافظة الغربية بطنطا، تخرج من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر عام 1970، أُعير عام 1991 إلى الإمارات العربية المتحدة، وعمل رئيسًا للمحكمة الشرعية لإمارة رأس الخيمة. شغل الزند منصب رئيس نادي طنطا الرياضي عام 2001، واستمر في منصبه حتى عام 2004، تولى الزند منصب رئيس مجلس إدارة نادة قضاة مصر عام 2009، وإعيد انتخابه مرة أخرى عام 2012. وفي 20 مايو 2015، أدى اليمين الدستورية كوزير للعدل خلفا لمحفوظ صابر، كما ان جمعيته نادي قضاة مصر و التي تعتبر اكبر جمعية قضاة بمصر و قد بلغ عددهم في أول يونيو من العام الجارى 9557 عضواً ، كما يتمتع بعضويته القضاة المتقاعدون بشرط عدم الاشتغال بمهنة أو عمل أخر مع سداد الاشتراك ، وقد بلغ عددهم في التاريخ المذكور 260 عضواً ، وتسمح اللائحة بصفة العضو المنتسب لمن ترك العمل بالقضاء للعمل بالتدريس في كليات الحقوق أو بمجلس الدولة أو بهيئة النيابة الإدارية أو بهيئة قضايا الدولة إذا طلب ذلك واستمر في سداد الاشتراك وقد بلغ عددهم 80 عضواً .
يتميز النادى انه يوفر لأعضائه ولأسرهم العديد من الخدمات منها ـ السلع والسيارات ، وينظم رحلات الحج والعمرة والسياحة داخل البلاد وخارجها .
ويدير النادى مشروعا كبيراً لتوفير المراجع للقضاة بأسعار زهيدة ، وتعاقد مع شركة متخصصة في البرمجيات القانونية على تزويد كل قاض بمكتبة الكترونية للقوانين والسوابق القضائية ، ويصدر مجلة فصلية تنشر الأحكام ذات المبادىء القانونية الجديدة أو تلك التي لها قيمة تاريخية والبحوث القانونية لرجال القضاء وأساتذة الجامعة ، كما يصدر مجلة شهرية تتضمن أخبار النادى والقضاة ومقالات تحمل آراء القضاة وغيرهم في شئونهم وفى الشئون العامة ، وهذه المجلة أداة جيدة للتواصل بين أعضاء النادى بعضهم ببعض وبينهم وبين ناديهم ، كما أنها منبرهم الحر
وبالنادي صندوق تكافلي لإغاثة المرضى بحالات حرجة ، ويقوم على اشتراكات شهرية من أعضائه وما يهدى إليه من تبرعات ، ويديره مجلس الأمناء .
غير أن أهم أعمال النادي ومبرر وجوده منذ نشئته وحتى يومنا هذا : أنه مكان لمداولة القضاة في كل أمر يهمهم ، ويجمع كلمتهم في تلك الأمور ويعلنها ويحملها إلى من بيده تحقيق مطالبهم
ما يعد تجرية رائدة و فريدة بالاضافة الى الخبرة الكبيرة في ميدان الاعمال الاجتماعية التي قد تستفيد منها رايطة القضاة المغاربة و التي على الرغم من كونها قد جمعية حديثة النشاءة في ظل دسور 2011 الا انها استطاعت تحقيق جل الاهداف التي انشائت من اجلها و التي كان الرزها بعد استقطاب خيرة قضاة المملكة و ابرز قضاتها الشباب فقد استطاعت توقيع العديد من الاتفاقات و تفيعيلها في العديد من المجالات و الحضور سواء على الصعيد الوطني او الدولي و اسماع مطالبهم وطموحهم و في كلمته ابرز وزير العدل المصري المستشار أحمد الزند و الوفد المرافق له عن تشكراته لدعوة رابطة قضاة المغرب و لزئيسها ذ نور الدين الرياحي و لفرع قاضيات الرابطة و لمكتبها المركزي الذي كان يمثل جميع جهات المملكة عن تقدير قضاة مصر و وزارة العدل المصرية للجهود التي تبدلها الرابطة من اجل إشعاع استقلال القضاة من اجل مواقفها المتزنة بالحكمة و الرزانة و المصلحة العامة للجهاز القضائي و قد شرعت اللجنتين المكونتين من الجانب المغربي و المصري في تنفيذ برنامج التعاون الجمعوي الذي ترعاه سفارة مصر على يد السفير الدكتور إيهاب الذي بحث مع رئيس الرابطة سبل تحقيقه في ظل العلاقات المتميزة بين المغرب و دولة مصر الشقيقة في الميدان القضائي .