في حوار لنا مع الدكتور عمر المنصوري اخصائي جراحة المسالك البولية و عضو الجمعية الاوروبية للمسالك البولية اكد لنا ان مسئلة العجز الجنسي هي مجرد نظرة خاطئة من مجتمعنا لما يعرف علميا بالخلل الجنسي اذ اننا علميا طبيا نتحدث عن خلل و ليس عجز و هو يمس حسب منظمة الصحة العالمية 1 من 3 رجال اي حولي 30 في المءة من الذكور ما يجعل الامر شائعا و ليس حصرا على مجتمعاتنا كما ان المغرب مع لا يتوفر على احصائيات رسمية تزكي الدراسات في حين تؤكد منظمة الصحة العالمية انها رصدت 152 مليون حالة سنة 1995 مع توقع 322 مليون حالة بحلول 2025
حقا نسبة الاصابة بهذا المرض تزداد مع العمر كما ان هناك مسببات اخرى كمرض السكري او ضغط الدم او الكآبة .
بغض النظر عن هذه العوامل هناك العامل النفسي و هو الاخطر اذ يؤدي الى ضعف التركيز اثناء العملية الجنسية مثاثرا بضغوط خارجية او الخوف من العملية و الحكم عليها بالفشل من الاساس
يمر العلاج اولا بالتركيز على الصحة الجسدية عامة و التغذية الجيدة و بتوفير ظروف تواصل افضل داخل الازواج و تهييئ ظروف و طقوس العملية التي تعد من اهم العكليات في حياتنا و التي تحكم على نبة السعادة و الرضى عن النفس هذا دو اغفال زيارة الطبيب التي تعتبر امرا عاديا في المجتمعات المتقدمة خصوصا مع تقدم الطب بالمغرب و توفر الحلول الكيميائية بالسوق المغربي و باثمنة مناسبة