” ها شعب الجبارين !! “

يعقوب الآن..

بين يدي مولاه يركع                                       

يأمر ولده
بالدخول من أبواب متفرقة
عله عنهم،
كل ألوان الموت يمنع!!!!
من شتاتهم
بين نهرين….
يلملم خيبتهم
يوحد ، ويجمع
لكن محاولاته بالرتق
لا تجدي و لا تنفع
فمن ألف وحشي الضبع
بين أسود الحرية يضيع،
لا يجد مخرجااااا
كي ينفذ بجلده
سليما معافى
بملذات الحياة يتمتع!!
فبكل طريق يسلكها
يجد شهيدا فوق التراب
نجمه بملكوت الرب يسطع
ينير الدرب لمن يليه
فكلما بتر من شجر الصبار جذع
بدلااا عنه…..
ألف جذع و جذع
من تلقاء نفسه يطلع !!!!!!

*رياح الأطلس .المملكة المغربية.