تعريف

الاعتراض الضميرى Conscientious Objection ده مصطلح فى القانون الدولى ، أقرته مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان United Nations Commission On Human Rights

فكرة الاعتراض الضميرى بكل بساطة : أن القانون الدولى ( الإعلان العالمى لحقوق الإنسان و العهدين الدوليين ) أقروا مجموعة من الحقوق الإنسانية الأساسية ، من أهمها : الحرية الفردية ، و تجريم العبودية ، و حرية الأختيار ، و حرية الدين و المعتقد

فمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قالت أن الدول اللى فيها تجنيد إجبارى ، ضرورى تحترم حقوق الأفراد الأساسية ، و أن أى مواطن يشوف أن التجنيد الإجبارى هو نوع من العبودية ليه ، أو تقييد لحريته الشخصية ، أو يتناقض مع معتقده الدينى ، فالدولة ملزمة أنها توفر له إختيار الاعتراض الضميرى

أول وثيقة رسمية من مفوضية الامم المتحدة لحقوق الأنسان إتكلمت عن الرافض الواعى ، كانت سنة 1995 ، و اللى قالت فيها ” هؤلاء الذين يؤدون الخدمة العسكرية ، يجب ألا يتم إستثنائهم من حق الاعتراض الضميرى للخدمة العسكرية ” … بعدها فى سنة 1998 ، أصدرت المفوضية وثيقة كاملة بعنوان ” الاعتراض الضميرى للخدمة العسكرية ” … و بعدها صدرت كتير من المواثيق الدولية اللى بتؤكد على حق المواطنين فى الاعتراض الضميرى

و الوثائق دى كسبت إحترام المجتمع الدولى ، و بقيت فى دول كتير غير قابلة للنقاش أصلا … يعنى مثلا ، الإتحاد الأوربى من أهم شروط عضويته : أن الدولة المنضمة للإتحاد ضرورى تكون بتكفل الاعتراض الضميرى لمواطنيها … يعنى فيه دول فى الإتحاد الأوروبى عندها لسة تجنيد إجبارى ، بس الدول دى عندها اعتراض ضميرى ، يعنى أى مواطن فيها مش عايز يدخل الجيش ، بكل بساطة مش بيدخل من غير ما ده يضره فى أى حاجة فى حياته المدنية او السياسية

و من اللطيف برضه هنا أنى أقول أن أحد أكبر المشاكل اللى منعت إنضمام تركيا للإتحاد الأوربى ، هى أن تركيا فيها تجنيد إجبارى ، و مش بتعترف بالاعتراض الضميرى … و الجيش التركى متشبث بموقفه فى رفض حق الاعتراض الضميرى ، و ده معطل عضوية تركيا فى الإتحاد الأوروبى

إزاى المواطن يطالب بحقه فى الاعتراض الضميرى ؟

بكل بساطة ، فى الدول اللى التشريع فيها بيقنن الاعتراض الضميرى ، أى حد مش عايز يدخل الجيش بيقدم طلب ( أو استمارة ) لوزير الدفاع أو لقائد الجيش ، بيقول فيه إنه مش عايز يدخل الجيش و إنه عايز يستخدم حقة فى الاعتراض الضميرى ، و ساعتها الوزير مجبر طبقا للقانون إنه يستجيب لطلب الشاب ده

فيه دول بتعفى الشاب ده من الخدمة عموما ، و فيه دول تانية بتحول الشباب اللى إستخدموا الاعتراض الضميرى لخدمة مدنية غير عسكرية … يعنى يخدموا الفترة بتاعتهم بس فى أى جمعية أهلية أو بيت مسنين أو مستشفى حكومى أو أى مكان عام بيخدم المواطنين

الاعتراض الضميرى فى مصر

مصر للأسف موقعتش على المواثيق دى ، و بالتالى هيا بتقول للمجتمع الدولى انها معندهاش إستعداد أصلا أنها تلتزم بيها

إنا شايف ، أنه إذا مصر ملغتش الخدمة العسكرية ، يبقى على الأقل تمضى على المواثيق دى ، و تدى الحق لشبابها أنه يرفض الخدمة العسكرية إذا شاف أنها بتتعارض مع حريته أو معتقده الدينى

و كفاية بقى كسر للقانون الدولى و المواثيق الحقوقية الدولية

http://www.maikelnabil.com/2010/10/blog-post_7317.html

* المقال دة عبارة عن فصل من كتابى ” لا للتجنيد الإجبارى ” ، اللى عجزت عن نشره فى مصر

روابط خارجية ذات صلة

نصوص الوثائق الدولية الصادرة عن مفوضية حقوق الأنسان بالأمم المتحدة ، و التى تقر حق الاعتراض الضميرى

http://www.ebco-beoc.eu/page/1uside/document/doc5unhchr.htm

موقع المكتب الأوربى للاعتراض الضميرى

http://www.ebco-beoc.eu/

حركة لا للتجنيد الإجبارى – مصر

http://www.maikelnabil.com/2009/03/blog-post_6862.html

http://www.facebook.com/group.php?gid=88554461720

موقع مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان – عربى

http://www2.ohchr.org/arabic/index.htm

موقع مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان – أنجليزى

http://www.ohchr.org/

موضوعات ذات صلة

لا للتجنيد الإجبارى

أنضم معانا لجروب : لا للتجنيد الأجبارى
حركة لا للتجنيد الإجبارى – فكرة عامة
عشرة أسباب تجعل السجن أفضل من الجيش

أجل تجنيدك مع الحزب الوطنى الديموقراطى
التليفزيون المصرى يهاجم قيادات حركة لا للتجنيد الإجبارى

حملة جديدة : من حق مجندين الجيش يكون معاهم موبايلات

يوميات ضابط بالجيش المصرى

المرحلة الأولى من أختراق المؤسسة العسكرية
لحظة بلحظة .. من جوا الجيش المصرى

حملة خطابات لمسئولين مصريين ، أعتراضا على الحدمة العسكرية

خطاب لوزير الدفاع فى رفض الخدمة العسكرية
خطاب ثانى لوزير الدفاع ، طلب بالإستثناء من الخدمة العسكرية

خطاب لرئيس الوزراء فى رفض الخدمة العسكرية

خطابات لرئيسى مجلسى الشعب و الشورى ، فى رفض الخدمة العسكرية

خطاب لرئيس الجمهورية فى رفض الخدمة العسكرية

فيديوهات

ندوة : التجنيد الإجبارى بين الرفض و القبول

حلقة البى بى سى عن التجنيد الإجبارى