لوبوان بريس مراسلة:محمد الهروالي /

-شهدت ليلة السبت على صفحة قضاة التغيير بالفايسبوك العشرات من الاستقالات التي بادر بها القضاة الشباب الذين كانوا ممثلين في مكتب الملحقين القضائيين بالمكتب المركزي للودادية الحسنية للقضاة ، و عن دواعي استقالتهم من الودادية كممثلين للقضاة الشباب ، كان جوابهم عن كون الاستدعاء الذي تلقوه من المكتب الجديد للاجتماع اولا غير قانوني لان نشاط الودادية مجمد الى حين المصادقة على رئيس جديد ، كما ان الخروقات التي شهدتها الانتخابات و الضغوطات التي مارسها المسؤولون القضائيون و بعض أعضاء المؤسسة الدستورية المجلس الأعلى للقضاء المنتخبون على القضاة من اجل احد المرشحين و نائبه و الذي تبين بأنهمامرشحا الرئيس الاول لمحكمة النقض صعدت من تقزز الشباب و تسريع تقديم استقالاتهم بالعشرات من الودادية في ليلة واحدة ، كما ساند بعض قضاة النادي على صفحة قضاة التغيير زملاءهم في هذه الاستقالات التي بقيت تتقاطر الى صبيحة يوم الأحد .

و من المنتظر ان تتقاطر استقالات لقضاة كبار من الودادية الحسنية للقضاة التي شهدت انتخاباتها خروقات بلغت حد استعمال الواتساب كما أكدت جريدة اخبار اليوم في عدد السبت من طرف بعض المسؤولين للتحقق من كون القضاة قد استجابوا للضغوطات المملاة عليهم من طرف بعض المسؤولين القضائيين لفائدة مرشح معين وصلت حد 100/100في بعض المحاكم كمحكمة الاستئناف بسطات و الراشدية و ابن سليمان و بني ملال و هي نسبة يصعب تصديقها في سنة 2014 كما صرح بعض قضاة الودادية أنفسهم .
و امام توالي هذه الاستقالات من الودادية يتبين بان ثاني اكبر انشقاق يقع فيها بعد انشقاق نادي القضاة سنة 2011 و الجمعية المغربية للقضاة و جمعية القضاة الباحثين . و معلوم ان الدستور أعطى الحق للقضاة في انشاء جمعياتهم المهنية .
و معلوم انه حوالي 500 قاضي يطلقون على أنفسهم قضاة التغيير هم من صوتوا لفائدة المحامي العام نور الدين الرياحي رغم الضغوطات الممارسة ، و مع ذلك لم تنفع تدخلات بعض المسؤولين القضائيين و بعض أعضاء المنتخبين للمجلس الأعلى للقضاء حسب مصادر قضائية من ثنيهم على عدم التصويت لفائدة الرياحي الذي كان هو المرشح الوحيد الذي أدلى ببرنامج انتخابي عبارة عن خريطة طريق لإصلاح منظومة العدالة ، و هو ما اثار إعجاب القضاة الشباب الذين وجدوا في محاربة هذا البرنامج محاربة لتطلاعاتهم و آمالهم في إصلاح وداديتهم و مهنتهم .
و تشير عدة مصادر بان جمعية قضائية قوية ستخرج الى الوجود قريبا ينتظرها القضاة بفارغ الصبر كبديل على نادي القضاة الذي تشهد أجهزته تناحرات بينها وبين الودادية الحسنية للقضاة التي فرضت دعم المرشح الوحيد و تعرضت انتخاباتها لتدخل سافر من المسؤولين القضائيين
وقد سبق للاستاد الرياحي المرشح لرئاسة الودادية الحسنية للقضاة, رفقة العشرات من القضاة الشباب بزيارة الى محاكم العاصمة الإقتصادية الدار البيضاء . وجه من خلال زياراته هاته نداءات كثيرة وصلت الى منافسيه في مراكزها في جميع انحاء البلاد من أجل التغيير والتشبيب ولم شمل الودادية بدماء جديدة قادرة على الدفاع عن السادة القضاة لاسيما أمام المجلس الأعلى للسلطة القضائية الذي أصبح يضم في تركيبته شخصيات من خارج الجسم القضائي . – هذا ولقيت زيارات الأستاذ الرياحي موجة من الترحاب والمساندة من طرف السادة القضاة وعبروا عن إعجابهم بمرنامج السيد العميد منوهين بتاريخه القضائي والنضالي الكبير معتبرين أن فوزه سيعطي دعما ودماءا جديدة للودادية . لنا عودة للموضوع