ارتشف القهوة

القلم ينزف حبرا

الاخبار تتسابق

احلام الرجال

صريعة اقدام السادة

السادة كأنهم هم الاتقياء

كالبيداء ولكنهم سجناء

مكانهم علية البهاء

تزينو بالرياء

شيمة التطفل الجبناء

العدد مثل الرياح

والثقل مثل الريشة

تتقاذفها الامواج

الالقاب تتعدد

والهوية مكانها الانتفاء

يسمو الشيخ

وتترنح الاخلاق

احاديث الليل تزايدت

اقدام النهار تثاقلت

اسياد وانياب

وابواق واصوات

رصيف ميناء

طير عائد

انتفى الترحاب

العشق رحاب

والاهل باقية

دون زوال

الملك عبد

والقيود زالت

دفء الشتاء قادم

الثلوج انهارت

تراقصت الاقدام

على همس الكلام

والفتى المقدام اصبح من النيام

لا تكون ثورتك

كسراب الاهواء

سيظلوا كالسجناء

مالم يتحرروا من الشهوات

أمس زائل

وغدا زائر

يحفل بالنوادر

تتقاذفه الخواطر