-منذ اسبوعين وبأمر من نظام الملالي يمارس  نظام الملالي جولة جديدة من المضايقات والضغوطات والخناق على سكان ليبرتي ، منها منع دخول الوقود والمواد الغذائية والأدوية ومنع الوصول الحر الى الخدمات الطبية .
1-يوم الأحد 24 آب/ آغسطس رجال المالكي منعوا لليوم الثاني عشر على التوالي دخول الوقود الى مخيم ليبرتي، في حين تمنع الحكومة العراقية ربط كهرباء مخيم ليبرتي بالكهرباء الوطنية ويتم توليد الطاقة اللازمة فقط بواسطة مولدات بدأ وقودها على وشك النفاد تماما بينما جميع البنى التحتية والشؤون الأساسية للحياة في المخيم معتمدة على انتاج الطاقة بواسطة المولدات.
2-بموازاة ذلك يتم منع دخول الزيت اللازم للمولدات أيضا منذ 12 يوما. وبفقدان الزيت فان هذه المولدات تستهلك بسرعة وتخرج عن دائرة الخدمة.
3-وقود مولدات محطة ضخ المياه التي تقع خارج المخيم على وشك النفاد واذا لم يتم استئناف وصول الوقود فان عملية ضخ المياه ستتوقف.
4-القوات العراقية تمنع منذ 8 آيام دخول العجلات الخاصة لنقل المياه الثقيلة المستأجرة من قبل السكان الى المخيم وبالنتيجة فان خزانات المياه الثقيلة طفحت ولوثت البيئة في درجة الحرارة التي تصل الى 50 درجة مئوية وخلقت مشاكل صحية كبيرة. ويمنع رجال المالكي الذين هدفهم تعذيب السكان زيادة تنقلات الصهاريج الخاصة لتفريغ المياه الثقيلة والعائدة للسكان أنفسهم أيضا.
5-رجال المالكي وفي عمل غير مسبوق يمنعون منذ الاسبوع الماضي دخول المواد الغذائية والأدوية الى ليبرتي.
الممارسات الاجرامية أعلاه تمثل حسب اتفاقية جنيف الرابعة ونظام روما (محكمة الجنايات الدولية) جريمة ضد الانسانية وجريمة حرب. البروفيسور جان بيير زيغلر المقرر الخاص المعني بالحق في الغذاء لعام 2000- 2008 وعضو اللجنة الاستشارية لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة قال في مؤتمر اقيم في الأمم المتحدة يوم 13 آب/ أغسطس:
«استنادا الى المادة (54) لاتفاقية جنيف الرابعة فيحظر تجويع المواطنين ويعد عملا حربيا. وبالنتيجة فيحظر الهجوم والتدمير والسرقة أو أي اعاقة في المنظومات اللازمة لبقاء حياة الجمهور مثل المواد الغذائية والمصادر والبنى التحتية مثل مياه الشرب. حسب المادة 98 لبيان روما الذي هو أساس محكمة الجنايات الدولية». ويضيف «عمل دولي لتجويع جمهور كأسلوب حربي مع حرمانهم من المواد الضرورية لبقائهم يعد جريمة حرب. هذه الجريمة الحربية تقع في الوقت الحاضر في ليبرتي والأسوأ من ذلك أن هذا بات أمرا معمولا به…».
ان المقاومة الايرانية اذ تؤكد على التعهدات الخطية والمكررة للأمم المتحدة والحكومة الأمريكية بشأن أمن وسلامة سكان ليبرتي تطالب بعمل عاجل وحاسم لوضع حد للحصار اللاشرعي واللاانساني في ليبرتي والمفروض من قبل الحكومة العراقية والوصول الحر للسكان الى الوقود والغذاء والدواء والخدمات الطبية وجميع المعايير الانسانية وحقوق الانسان.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
24 آب/ آغسطس 2014