في بلاغ موقع من طرف كل من جمعية يوبا للثقافة والتنمية بطنجة وجمعية ماسينيسا للثقافة الامازيغية بطنجة وحركة الحكم الذاتي للريف (تنسيقية طنجة) وحركة توادا (تنسيقية طنجة)، أعلنت الحركة الأمازيغية بطنجة تخليدها لليوم العالمي للطبقة العاملة، الذي يتزامن مع فاتح ماي من كل سنة، انسجاما مع الفلسفة النضالية للحركة الأمازيغية التي تتبنى هموم الشعب المغربي، واستحضارا للوضعية الصعبة التي تعيشها العاملة والعامل المغربيين على كافة المستويات والأصعدة.

وقررت الحركة الأمازيغية بطنجة (المتمثلة في الإطارات الموقعة السالفة الذكر)، النزول إلى الشارع لتخليد ذكرى فاتح ماي تحت شعار “مستمرون في النضال حتى يضمن العامل المغربي حق العيش الكريم”، وذلك من أجل الالتحام مع الطبقة العاملة وعموم الجماهير الشعبية بهدف التذكير بالمطالب العادلة للطبقة العاملة، وكذا، من أجل التأكيد على رفض السياسات المخزنية اللاوطنية، اللاديمقراطية، واللاشعبية التي تحاول النيل من حقوق الجماهير الشعبية بشكل عام، لاسيما حقوق الطبقة العاملة بشكل خاص.
وتأسيسا على ما ورد في بلاغها، دعت الحركة الأمازيغية بطنجة كافة العمال والعاملات، الكادحين والكادحات وعموم الجماهير الشعبية، إلى المشاركة المكثفة في مسيرة فاتح ماي، من أجل الضغط والدفع في اتجاه إنصاف العاملة والعامل المغربيين وإعادة الاعتبار لهما عبر الاستجابة لكل مطالبهما العادلة والمشروعة.