ناشدت يوم السبت 5 ابريل 2014 عدد من الجمعيات المغربية العاملة في جزر الكناري صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله التدخل لاجل معالجة قضية الصحافي محمد راضي الليلي المبعد من القناة الاولى،و جاء ذلك في اول محطة تضامنية دولية مع الليلي في جزيرة تنريفي الكنارية نظمتها جمعية نون للصحراويين المغاربة في جزر الكناري بمقرها الذي جرى تدشينه قبل ساعات من هذا النشاط التضامني،و قال في هذا اللقاء رئيس الجمعية سيد احمد عمار إن هذا السلوك اللقانوني من مديرة الاخبار فاطمة بارودي و الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للاذاعة و التلفزة فيصل العرايشي لا يتماشي مع دولة الحق و القانون مناشدا جلالة الملك ان يتدخل لانصاف الصحافي المبعد و معاقبة المسؤولين عن ذلك و هو الاتجاه الذي عبر عنه ايضا محمد عالي نرجاه رئيس جمعية الوحدة المغربية في جزيرة لانزروتي الذي قدم خصيصا للمشاركة في اللقاء،بينما طالب رئيس جمعية دار المغرب الكنارية الحسين اوبال أحمد بلاس بالماس و رئيس جمعية جواد السلام بتنريفي عبد العزيز لمنور ان يكون المغاربة سواسية في الحقوق الدستورية لا أن يتم القفز على مهنية البعض و التمييز بين المواطنين على أساس إنتمائهم الجغرافي،و إنتقدا حنين بعض المسؤولين الى عهد مضى لم تعد مقبولة سلوكاته في العصر الحاضر،و لم تخف شهادات بعض الحاضرين انهم غفتقدوا محمد راضي الليلي صوتا شجيا و حضورا مميزا و قابلية كبيرة على الاقناع متسائلين لمصلحة من تعمل البارودي باقبارها هذه الكفاءة الاعلامية و طالبوا بالتعجيل باصلاح القناة الاولى و بقية القنوات المغربية لانها لم تعد تجب على تساؤلات المواطن المغربي،و عقدت الجمعيات الحاضرة و معها افراد الجالية العزم على مواصلة النضال في هذه القضية حتى يستعيد الليلي حقه في وطنه و سيساهمون في التوقيع على بيان تضامني   و المشاركة في اية خطوة يتطلبها الامر.و في ختام هذه اللقاء عبر فاعلون جمعويون عن استعدادهم قريبا لاقامة لقاء تضامني دولي اخر في جزيرة لانزروتي تشارك فيه ايضا جمعيات من جزيرة لاس بالماس