لم أعد أحلم

لم أعد أدخن

لم يعد لي كذلك تاريخ

أنا وحيدة بدونك

أنا لست جميلة بدونك

أنا مثل اليتيمة في مرقدي

لم تعد لي حتى الرغبة

لعيش حياتي

حياتي توقفت عند مغادرتك

أنا مريضة

تماما مريضة

مثلما كانت تخرج أمي في المساءات

وتتركني وحيدة مع حزني

مثل صخرة

مثل خطيئة

أتمسك بك

أنا مشوشة

أنا متعبة

أتظاهر بالفرح في وجودهم

….

كل السفن تحمل رايتك

لا أدري أين أذهب

فأنت في كل مكان

 

بالنسبة لأي متابع للفنون الفرنسية او مهتم باللغة والثقافة الفرنسيتين فإن أغنية je suis malade  (انا مريضة) ولا شك إحدى الأغنيات التي سمعها محبوس الأنفاس على الأقل لمرة واحدة, وأخص هنا العاشقات!

ومما يلفت في الأغنية أنها من الأغاني الفرنسية القليلة التي إن بحثت عنها على محركات البحث فإنك تجدها على المنتديات الإلكترونية مترجمة إلى اللغتين العربية والإنجليزية, كأنما تلعب الأغنية دور حلقة وصل بين  متحدثي اللغات الثلاث…

والحقيقة أن كلمات الأغنية هادرة موجعة وشفيفة الحزن, عرفتها أول ما عرفتها من خلال صديقة تونسية ذات مشاعر متدفقة وذائقة فنية مميزة…كانت صديقتي تنصت للأغنية في ليالي الشتاء الباردة والطويلة وحين ينتابها الحزن أو الإحساس بالوحشة…

وفي هذه الأيام التي تضرب فيها مصر عواصف رعدية  تلزمني غرفتي التماسا للدفء والإحساس بالأمان, أعيد الإنصات للأغنية التي غناها أول ما غناها المطرب الفرنسي سيرج لاما وتعد أشهر أغنياته على الإطلاق, ثم غنتها المطربة الفرنسية مصرية الأصل داليدا ومن بعدها وبأداء يلهب الحواس لارا فابيان, الفرنسية من أصل بلجيكي إيطالي…

أحببت الليلة أن أشارك متصفحي الموقع ومتابعيه هذه الأغنية الفرنسية المشحونة بالمشاعر مترجمة إلى العربية كما أدتها لارا فابيان, مشفوعة بإهداء معطر ومندى لصديقتي التونسية الجميلة أينما كانت…