تريدين أن نرقص “صلصا”..وأنا أحب الفالس

 الفالس توائم نزوعي الديكتاتوري

أن أتقدم بضعة خطوات للأمام بينما تتقهقرين أنت للخلف

أما الصلصا ففيها ندية نوعا ما

خطوة هنا وخطوة هناك

بحساب خطوات التقدم وخطوات التراجع، من هذا الاتجاه لذاك، والعكس..تكون المحصلة درجة من التعادل الصفري

الصلصا..رقصة صممها قاض صارم أو فقيه دستوري، لا فنان جامح

أنا بطبعي-الذكوري- أميل للغزو ولا حتلال مساحات جديدة

وأنت بحس أنثوي متخوف، تنشدين تعادلا ما في الميزان

لذا دعينا نتوج كافة طاقاتي القمعية

وكافة محاوراتي المتدفقة من اتجاه واحد فحسب

وكافة قراراتي منفردة الجانب

بأن نرقص الفالس سويا

***

وعوضا عن هذا كله، ومكافأة لك على صبرك معي وعليً، سأمنحك كل أقلامي الرصاص وكوفياتي الحمراء وشرائح قلبي المطهوة بالفلفل الأسود، وبهار روزماري

 

أحمد