سوف يقوم بعض المتطرفين المسيحيين بحرق كتب القرآن، يا للمصيبة العظمى !!!!! وماذا بعد؟؟ هل سينتهي الإسلام بعد ذلك ؟؟ هل سنفقد نسخ القرآن؟ هل سيحرف القرآن ؟؟ عجيب أمر المسلمين، ألم يأخذوا العبرة من ما صدر عنهم اثر مسألة الكاريكتير لمحمد؟ لمجرد أن بعض الأشخاص قرروا حرق أوراق مكتوب فيها قرآن، قامت الدنيا وأقعدت، ستقولون لي، إنه ليس مجرد أوراق بل هو تعدي على رموز مقدسات دينهم ، ألا يعرفون أن الوطن عند الأمريكان هو أكبر مقدساتهم ؟ ألا يعرفون أن علم بلادهم الذي يحرق يومياً من قبل المسلمين هو من رموز مقدساتهم ؟ هل تعرفون أنه عندما قبلت بلدية نيويورك  بأن يبنى مسجدا في نفس المكان الذي قتل فيه ألاف الأمريكان ضحية التطرف الإسلامي، رغم معارضة أغلبية الأمريكان لأنهم يجدون ذلك عدم إحترام لمشاعر أهالي الضحايا والأمريكان نفسهم، هو تعدي على مقدساتهم ؟ ألا تعلمون أن موضوع حرق القرآن هو احد اساليب حرية الرأى فى الولايات المتحدة ، ففى عام 2003 قام شاب متطرف بحرق الصليب ، ولم يتمكنوا من توجيه اى اتهام له ، حيث انه لم يعتدى على ممتلكات الغير ولم يرهب احدا بتصرفه هذا.

أنا لم أفهم إلى حد الآن ، ماذا سيحدث لو حُرق أوراقاً مكتوب فيها قرآن ؟ انا ارى ان من كان يغار على كتاب الله و يريد ان ينتصر للقرآن يحاول ان يرفع صوته بالقران و يرتله و يعمل بما جاء فيه وان هم احرقوه فعليكم إن تحفظوه في قلوبكم كما قالت الاية {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}  و انا متاكد من انه لا يوجد اي حافظ لكتاب الله لمن يدعون غضبهم وسخطهم، فما الفرق يا أيها المسلم، بين كافر بدينك يحرق كتاب قرآن لا يهمه بشيء وبين مسلم يستعمل هذا الكتاب كزينة في المنزل يضعه فوق التلفاز أو تحت الطاولة ، كما أنه حسب زعمكم هو كتاب من قول الله، فهل عجز الله عن الدفاع عن كتابه ؟ ويستنجدكم لذلك ؟  فكفاكم نباح ارجوكم!