(1)

«شعب مصر العظيم.. حيال هذه المسؤولية العظيمة التي حملتموني إياها.. فإن قلبي وروحي سيظلان مدينين لكم إلى الأبد.. وكل ما أرجوه أن يوفقني الله في هذه المسؤولية الجسيمة التي تحركت الملايين من بيوتها لتفويضي بتأديتها.. وعلى العالم أجمع أن يدرك أن 90% من جموع الشعب المصري التي منحتني صوتها في الانتخابات الحرة النزيهة التي خضتها مكرها عليها بضغط دام لاثني عشر يوما متصلة من الجماهير المحتشدة في الميادين..

أكرر: على العالم أن يدرك أن عبدالفتاح السيسي خادم لهذه الأمة وليس سيدا عليها أو فرعون يحكمها.. فقد مضى زمن الفراعنة والطغاة.. بفضل هذا الشعب المكافح الذي لم يجد من يرأف به أو يحنو عليه وهو في أحوج ما يكون إلى ربتة على كتفه أو تمسيدة على شعره».. فصل متخيل من الخطاب الافتتاحي للفريق السيسي بعد فوزه في انتخابات الرئاسة القادمة (مايو 2014).

(2)

«الخوارج فصيل ظهر في صدر الإسلام وتمرد على الدولة باسم الدين متوهما أنه هو الذي ينتصر للدين.. لقد كان الخوارج يكثرون الصلاة والصيام بصورة ربما تفوق عبادة الصحابة أنفسهم رضوان الله عليهم.. لكنهم كانوا يكنون الشر بصدورهم وكانوا فئة ضالة بإجماع الصحابة والتابعين وعلماء الأمة.. لذلك لا يمكن أن تتعامل مع من يهدد الناس ويعطل مصالحهم ويعتقد أنه أقرب إلى الله منهم على أنه شخص سوي.. هم خارجون عن القانون ومخربون في نظر الدولة والمجتمع.. وفي الدار الآخرة سيحاسبهم الله على ما اقترفوا».. إجابة مقتطفة من حوار متخيل للفريق السيسي مع مجلة المجاهد الصادرة عن القوات المسلحة (يوليو 2014).

(3)

«سلاح الشعب المصري بنفس أهمية كسرة الخبز التي يتناولها.. كلاهما ضروري للحياة.. وتطوير منظومة السلاح المصرية وتنويع مصادرها هو من صميم الأمن القومي ومن صميم التخطيط الاستراتيجي الذي تنتهجه القوات المسلحة.. لذلك مصر اليوم منفتحة على العالم كله بكل أفكاره.. وأصدقاؤنا الروس هنا في القاهرة لمساعدتنا في هذه المهمة.. كما نساعدهم في مهام أخرى.. والعلاقات بين البلدين عريقة ووثيقة».. الرئيس السيسي في القمة المصرية الروسية المشتركة بالقاهرة أغسطس2014.

(4)

«بعد لقاء أتيح لي مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، دام لأربع ساعات، بدا لي الرجل معتدا بذاته وواثقا في التأييد الذي يحظى به، بمعزل عن رأي واشنطن فيه، الأمر الذي سيعيد ترتيب المنطقة بأسرها..هذا الجنرال الشاب اختار أن يزين جدار مكتبه بالقصر الجمهوري بلوحة زيتية قديمة تصور مذبحة مهمة في تاريخ مصر الحديث (وهي مذبحة القلعة) التي دبرها محمد علي ضد خصومه، كان يبعث بأكثر من رسالة للجميع، ربما يقول لي بوصفي أمريكيا -أنا أذبح ولا أتفاهم مع خصومي في الداخل مهما كانت قوتهم- ثم سأستعد بعدها للخارج، للأستانة أو لواشنطن في حالتنا هذه. لقد كان محمد علي يحافظ على ود صوري مع الأستانة، بينما في حقيقة الأمر كان مستقلا عنها قادرا على سحقها كما يقول مؤرخو المرحلة. وأظن أن اللوحة أزيلت بعدما غادرت القصر وأن تعليقها قبل حواري كان بإشارة من جهاز استخباراتي مصري من الأجهزة الأمنية الكثيرة التي تطوق تفاصيل كثيرة مما يجري داخل القاهرة وترتبه بدقة. وهنا، على فريق البيت الأبيض أن يدرك أنه يتعامل مع رجل يعتقد في عظمة نفسه وعظمة أمته، بناء على شواهد يمكن تصنيفها بالموضوعية، إنه لا يتيه فخرا بذاته على نحو أرعن مثلما فعل صدام حسين، وهنا مربط الفرس».. تحليل متخيل للكاتب الأمريكي ديفيد إجناشيوس في «فورين بوليسي» في يناير 2015.

(5)

السيسي: مصر تؤمن بحقوق الإنسان، حقوق الإنسان قيمة راسخة وثابتة في تراثنا العربي وثقافتنا الإسلامية.. أنا لا أقبل إهانة أي مصري في أي مكان.. سواء قسم شرطة أو شارع.. داخل مصر أو خارجها.. ولما تأكدنا من حادث تعذيب المواطن محمد عبدالسلام في أحد أقسام الشرطة بمحافظة المنيا، أصدرت أمرا مباشرا لوزير الداخلية بالتحقيق في الواقعة ووقف الضابط المتهم عن العمل.. المواطن المصري من حقه أن يعيش في كرامة مرفوع الرأس.. لو المصري ماشي راسه مطاطية.. هينتج إزاي؟ هيكسب ماتش كورة إزاي؟ هيتعلم إزاي؟.. مواطن لا يتمتع بالكرامة هو إنسان ميت.. وأنا أقسمت يمين أمام ربنا وأمام الشعب (وبيني وبين نفسي بالمناسبة) أن مصر هتبقى قد الدنيا والمصري ده كل العالم هيشاور عليه إعجابا بيه وحسدا ليه على العيشة اللي هيعيشها وهو يستحقها.

عماد الدين أديب: لكن المنظمات الحقوقية في الخارج والداخل رصدت أكتر من حالة سوء معاملة مواطنين وتزعم أنها وثقت عمليات ضرب مواطنين وكهربتهم وتعريتهم، وبتوصف التعذيب في مصر بإنه «منهجي» ومنظم.. فماذا سنفعل؟

السيسي: بغض النظر عن المعايير الغربية في مسألة حقوق الإنسان، وبغض النظر عن الإخوة الحقوقيين اللي بيميلوا لتهويل تصوير الأحداث وبيستخدموا مفردات غربية لا تلائم الحالة المصرية بخصوصيتها وثقافتها.. فأنا أحب أقول إننا شكلنا لجنة حقوق إنسان مستقلة من أساتذة قانون ومن ضباط شرطة سابقين مشهود ليهم بالنزاهة والكفاءة وعدد من القضاة المخضرمين ومجموعة من الشباب الناشط سياسيا المشهود ليه بالوطنية.. بغرض مراقبة الوضع الحقوقي في مصر وإصدار بيانات واضحة للشعب بخصوص أي لغط يثار.. ولما ده كله يبقى واضح للشعب.. محدش هيروح يصدق تقرير للعفو الدولية أو هيومن رايتس ووتش.. لأن دي منظمات مع كامل الاحترام ليها.. «مرتبطة» بدول أخرى وكيانات أخرى.. ومصر لن تخضع لأي ابتزاز دولي من أي نوع أو تحت أي غطاء.. أنا بقطع الخط على الكل.. من الحوار المتخيل للفريق السيسي مع عماد الدين أديب.

(6)

«وماذا بعد؟/ سلاحي في يدي/ والرصاص سيتوجه لصدر عدوي/ وأنا أستعين بالله القادر الناصر/ الذي سيرمي حين أرمي.. وما رميت أنا/ ومصر.. كامرأة بهية.. تسير ومعها أبناؤها نحو المستقبل والمجد/ نحو النور والعهد/ كمثل الصقر والفهد/ لأجل النصر وباسمه العتيد/ والله يرعى أرض الكنانة».. قصيدة متخيلة كتبها الرئيس السيسي في مقتبل خدمته بالقوات المسلحة، ستنشرها دار الهلال بمناسبة مرور عام على حكم السيد الرئيس الفريق.

(7)

«..وآدينا لما فتحنا خطوط التعاون الاقتصادي مع الصين ومع الكتل الناهضة في شرق آسيا.. ولما استقطبنا رأس المال العربي ببرامج تنشيط وجذب ذكية وقوية واحترافية على أعلى مستوى.. قدرنا نرفع قيمة الجنيه المصري ونرفع مستوى المعيشة ونطور في قدراتنا الداخلية ونفتتح العديد من المشروعات الداخلية من مدارس لمستشفيات لإعادة هيكلة أجور الدولة كلها.. وفي هذا أبلغ الرد سواء على اللي راهن على الأمريكان وخذلوه..أو اللي راهن على الأتراك بدل ما يراهن على أهل بلده.. وآدينا بنقول للعالم كله: نحن نستطيع.. وإرادتنا بتوفيق من ربنا.. تشق الصخر».

(8)

(«ربنا اختاره لينا فمش هنقول «اخترناه».. ده هو حياتنا وعنينا وباسم الحب «بايعناه»).. كلمات متخيلة من أوبريت الفنان مصطفى كامل بمناسبة نجاح المرشح عبدالفتاح السيسي باكتساح في الانتخابات الرئاسية متقلدا حكم البلاد لدورة ثانية.

(9)

«ولماذا لا يظل السيسي رئيسا إلى الأبد؟ لقد استعاد لهذه الأمة كرامتها.. وطور من أدائها الاقتصادي وحقق لها استقلالا خارجيا لم تتمتع به منذ نصف قرن. إن الدساتير وضعت لتتغير أمام الحقائق، لا لتعوق حركة التاريخ وحرية الشعب المصري في اختيار قائده».. من مقال متخيل لزميل صحفي سيشغل منصب رئيس تحرير إحدى الصحف القومية.

(10)

«لقد كانت ثماني سنوات من حكم السيسي دليلا حاسما على جدية الرجل وصدق نواياه، رغم ما انتابها من بعض الاضطرابات في مجال الحريات والحقوق الشخصية، أو ما أخذ عليه من الاستعانة ببعض رجال أعمال من أنظمة سابقة، لكن الرجل استطاع أن يشق لمصر مكانا مرموقا بين الدول. وفي النهاية كل إنسان له سلبياته وإيجابياته».. من مقال للكاتب المتزن المتأني المتمهل المنصف مكرم محمد أحمد في الأهرام 2020.

(11)

«اعتبره أبوك يا أخي.. وكفاية الخدمات اللي قدمها لمصر».. مقطع من حوار متخيل لسنا بحاجة لشرح ملابساته.

——————–

نشرت المقالة للمرة الأولى في جريدة المصري اليوم على الرابط التالي:

http://www.almasryalyoum.com/News/Details/365027