-اية مصداقية تبقى للخطاب الحكومي عندما تدعو وزارة الداخلية ووزارة التعمير الى تشديد الخناق على مافيا البناء العشوائي (الرشوائي) في الوقت الدي نجد التواطؤ المكشوف بين قائد الملحقة العاشرة ورئيس الدائرة الحضرية الشرف مغوغة ضاربا بعرض الحائط للتعليمات الملكية السامية التي تحرم البناء العشوائي وتجرم تشجيعه والتساهل في التطبيق الصارم والفعال للقانون * خطاب افتتاح البرلمان 10-10-2003.

ويكتسي الامر خطورة اكبر عندما يتعلق بالبناء العشوائي من درجة خمسة نجوم (…..) كما جرى ويجري بحي طنجة البالية +حومة الليل+تجزئة البحر الابيض المتوسط+حومة الواد قرب الزاوية الصمدية+السانية القديمة ةوالجديدة هده الاحياء التابعة للنفود الترابي للملحقة الادارية العاشرة سكان هده الاحياء دفعوا الملايين طمعا في ان يعيشوا حياة هادئة ونظيفة لكن خاب أملهم بعدما تحرك سماسرة البناء العشوائي المدعومين من قائد الملحقة السالفة الدكر ورئيس الدائرة الحضرية الشرف مغوغة المعين حديثا الشيء الدي استنكر له الجميع وشوه منظر هده الاحياء القريبة من الفنادق المصنفة والمطلة على البحر الابيض المتوسط وتشهد اقبالا كثيفا في الصيف.

ولقد اصبح موضوع السكن العشوائي بهده الاحياء المطلة على البحر مثار استغراب الرأي العام بالنظر الى الطريقة العجيبة والسحرية التي أريد بها محاربة هده الافة الاجتماعية التي تسببت في ظهورها السلطات المحلية والمجالس المتعاقبة على هده المنطقة, مرد الاستغراب ان الدولة تخصص ملايير الدراهم لاعلان الحرب بلا هوادة على هدا (الفيروس) ,الدي مازال ينتقل في النسيج العمراني للمدينة دون ان تصيب المضادات الحيوية لحد الان مما يقوي الشكوك في وجود اباطرة البناء العشوائي ولوبياته ومصاصي دماء المواطنين الدين لايرغبون في انهاء ملف السكن العشوائي بشكل نهائي.

ان أغلب هده الجهات المتورطة حتى الحنجرة بشكل او باخر في البناء العشوائي واللاقانوني .فالسلطات المحلية المتمثلة في رئيس الدائرة الجديد وقائد الملحقة العاشرة وبعض الاعوان متورطة في التغاضي عن تناسل هده البنايات سواء في طنجة البالية +حومة الليل+تجزئة البحر الابيض المتوسط+حومة الواد قرب الزاوية الصمدية + والسانية الجديد والقديمة وهلم جرا…….الا ان لا أحد يستطيع ردع المتورطين رغم وجود ترسانة من القوانين وتداخل عدة اليات وأجهزة خاصة بالمراقبة…والطريف في الامر ان الجهات الوصية على قطاع التعمير لم تحد بعدلانهاء هدا المسلسل المدبلج والدي حقق ارباحا خيالية ساهمت في الاغتناء السريع واللامشروع لكائنات لم تكن تحلم بمواقعها الحالية لكنها لكنها استغلت مع الاسف سداجة الوضع الحالي وسياسة اللاعقاب التي تنهجها الاجهزة الوصية مع الاسف. فهل سيتدخل السيد الوالي على جهة طنجة تطوان بالنيابة والمعروف بصرامته اتجاه كل مخالف للقانون علما ان السؤال المحير ان السيد رئيس الدائرة الجديد يجهر بعلاقته الوطيدة وقرابته من السيد الوالي محمد اليعقوبي متحديا الخطاب الملكي الدي يجرم البناء العشوائي.ولنا عودة
*مراسلة طنجة: محمد الرضاوي