حلو ما تكتبه الأقلام النسائية! حلو ومميز..ويكون أحلى حين يفصح عن جنس كاتبته وإن جهلت نفسها واستعارت من الأسماء ما استعارت…حين ينضح بأنوثتها..بنسائيتها…بأمومتها أو بنوتها…بحالها حين تغضب وحين تكتئب وحين تشتاق وحين تتصبر بالذكريات الحلوة على الأيام الصعبة…يانساء العالم اكتبن!

هذه دعوة لكل صاحبة قلم أن تشاركنا على موقع شباب الشرق الأوسط ما يعتمل بداخلها.

بأسمائكن أو بغيرها …اكتبن…اكتبن كما يشاء لكن الهوى ونعدكن بالنشر…فالصمت الكسلان أو الخائف أو المتردد لم يعد يليق بنساء المنطقة الآن…بعد كل ما كان لم يعد من الممكن إلا أن نراكم أدبا يبهرنا ويفاجئنا نحن أنفسنا بما يمكن أن نغزل بالكلمات.