هل يمكن أن توصف الفراشة بأنها ليست لديها كرامة لأنها ترتد نحو المصباح بسرعة رغم أنها انتفضت بعيدا عنه بفعل لسعة المصباح في أقدامها؟؟ لا أظن ذلك.. بل إني ليعجبني عزمها على مصاحبة ولا أعيب عليها إلا أنها انتحرت في احتراق لن يذكر لها هذه الفضيلة..
توضيح.. ده كلام فارغ ومجرد فلسفة بس شكلها حلو في أول الكلامهذه المرة تختلف.. فقد تركت المستشفى بإلحاح عجيب من الطبيب المشرف على الإعدام..”ادعيله”.. ولا أعرف الدعاء المناسب لموقف كهذا.. فليرحمنا الله منا
توضيح.. فلسفة فاضية برضه بس متشائمة شوية.. هادعي حاضر.. بس ربنا لا يخفى عليه شيء
هذه المرة عندي رغبة عارمة في معاقبة نفسي على ما وضعتني أنا فيه.. لكنني تذكرت قول الشاعر.. من يهن يسهل الهوان عليه * ما لجرح بميت إيلام.. فقررت أن أترفع عن إيلام ميت
توضيح.. دي بقا بالذات كلام فارغ رسمي.. واضح ..و إيلام يعني وجعالجرح يقتل أو يندمل.. كلام قد يبدو بسيطا وربما تافها.. لكن الناتج المنطقي منه أن الجرح الذي لا يقتل بالتأكيد يندمل.. وأن الجرح الذي لا يندمل بالتأكيد يقتل
توضيح.. علقة تفوت ولا حد يموت يا بطل ومافيش ما يشير إلى ان العبارة دي بالذات مش كلام فارغميزة الفصحى أنها أقل صدقا.. (تذكر أن البيانات الرسمية والشعر والتاريخ وكتب الحكمة تكتب بالفصحى ولا يجمعها جميعا غير الكذب).. ولو كنت مكانك لتفاديت صدق العامية
توضيح.. دي بقا مش كلام فارغ.. دي كلام مهم.. بس مهم بالنسبالي وبالنسبة لمجمع اللغة العربيةعلى إيه يا عم؟؟ عامل محزنة وفالقنا وراك عياط ومنشورات على الحيطان واستاتسات وبلوجات.. ماهي جاتلك على بلاطة.. وانت ولا الهوا.. آخرك خايف تزود عيار الكلام كلمتين.. ليكون الرد (…….).. ولا بلاش.. خلينا في الفصحى أحسن.. انت الذي جرح برأسه كرامة الحذاء.. أنت الذي قطع بعنفوان القبلة شفة الإهانة