تتابع حركة 20 فبراير بطنجة بانشغال بالغ اقدام اعتقال المناضل “سعيد الزياني” الناشط في صفوف حركة 20فبراير بطنجة ضمن لجنة ساحة الثيران والمدون على صفحات الفايسبوك، من قبل أربعة أشخاص بزي مدني مباشرة بعد عودته من المطعم مساء اليوم الأربعاء 20نونبر ليتم نقله داخل سيارة القمع نحو الدائرة الأمنية بالعوامة حيث أحيل على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بطنجة يومه الجمعة 22/11/2013 وكدلك تمت احالته على الجلسة العمومية ليتم تأجيل النظر في الملف الى جلسة الجمعة 06/12/2013 مع الإبقاء عليه في حالة اعتقال بالسجن المحلي ساتفيلاج طنجة ويأتي هدا الاعتقال المدبر والانتقامي كاستمرار لمسلسل الاعتقالات التي التي يشنها النظام على مناضلي حركة 20 فبراير وكل مناضلي الحركات الاحتجاجية و كنتيجة كدلك للنضال والنشاط الاعلامي الدي يقوم به

المناضل سعيد الزياني بحركة 20 فبراير وكدلك عبر صفحات المواقع الالكترونية والفيسبوك . ويذكر أن الرفيق سعيد الزياني يتابع بتهمة ” بيع الديطاي ” و هي التهمة التي فاجأت جل مناضلي الحركة محليا ووطنيا وللإشارة كذلك فالرفيق سعيد سبق وان اعتقل السنة الفارطة حيث قضى 3 أشهر نافدة بالسجن السيئ الذكر سات فيلاج . وفي الأخير نعلن مايلي . – تضامننا المبدئي و اللامشروط مع الرفيق سعيد الزياني و مع كل المعتقلين السياسيين و على رأسهم معتقلين حركة 20 فبراير – المطالبة بإطلاق سراح الرفيق دون قيد او شرط ووقف كل أشكال التضييق و المتابعات ضده وضد كل مناضلي حركة 20 فبراير . مطالبتها بوقف سلسلة الاعتقالات والاعتداءات ضد النشطاء والمواطنين على خلفية مشاركتهم في الحركات الاحتجاجية الاجتماعية. – تطالب الحركة – – ندعوا كل الجماهير و كل القوى الديمقراطية تكثيف الجهود من أجل فرض و تحصين مكسب حرية التظاهر و التعبير . – نناشد مختلف المناضلين ومنظمات المجتمع المدني الحقوقية وباقي رفاق حركة 20 فبراير بكل المواقع التضامن العملي والفعلي مع الرفيق سعيد الزياني ومع كل معتقلي الحركات الاحتجاجية الاجتماعية في المغرب مع تعميم خبر اعتقاله والتضامن معه عبر وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية والمنظمات الحقوقية وطنيا ودوليا حرر بطنجة في 2013/11/24