حينما تستمع إلي آلة الكولة فأنت أمام طريق طويل من الحزن والشجن ..وكأن زفيرها يزلزل أركان جسدك الضعيف ، فتعتريك لذة الحنين إلي ماضيك ، طفولتك ، دفاترك القديمة …. مجرد ذكريات

حينما تستمع إليها تفتح خزانة عقلك ، فتهمس لك في أذنيك قائلة ” أترك أفكارك السيئة وراء ظهرك فأنت معي الآن ” … أنصتوا معي إلي كولة الفنان إبراهيم حلمي وتذكر معي  ذكرياتك وقلًب معي دفاترك القديمة  … لأنها مجرد ذكريات