تعرض الناشط الحقوقي والمدون المغربي عبد الحميد بردعي الى التهديد بالتصفية الجسدية على أثر فضحه للخروقات التي يعرفها قطاع الإنعاش الوطني بمدينة طنجة شمال المغرب .وقد سبق لهدا الاخير ان استنكر عبر بيانات وزعت بالشارع العام وكدلك عبر صفحته الشخصية بالموقع الاجتماعي الفايسبوك لمظاهر التسيب الاداري والمالي الدي يعرفه قطاع الانعاش الوطني والدي يسهر على تسييره مسؤول عسكري برتبة كولونيل بمندوبية الانعاش بمدينة طنجة.

ويعتبر الزميل عبد الحميد بردعي من النشطاء في المجال النقابي بالمنظمة الديمقراطية لعمال الانعاش الوطني  اضافة الى نشاطه كمدون في العديد من المواقع الالكترونية التي اتخدها منبرا لفضح الفساد المالي ومحاربته للرشوة حيث سبق له ان شارك في وقفات احتجاجية رفقة عمال تعرضوا للطرد يومه 18 شتنبر امام مقر ولاية طنجة مستنكرين التوقيف الدي طالهم على اثر الانتقام الدي لحقهم من مسؤول مندوبية ادارة الانعاش الوطني.

وقد استنكرت العديد من المنظمات الوطنية والدولية قرار الطرد الدي تعرض له العمال ونشطاء نقابيين انتقاما لنشاطهم النقابي كما استنكر اتحاد المعارضين واللاجئين السياسيين المغاربة الكائن مقره باسبانيا بدورهم القرار المتخد في حق هؤلاء العمال