هل هناك إختلاف حقاً بين الواقع عن الخيال؟… هل الواقع قد يحملنا إلى أماكن لا نتمنى أن نزورها يوما ما؟
وهل يستطيع الخيال أن يبعدنا عن قسوة واقعنا الذى لا نملك منه مفراً؟

كلنا نعيش فى عالمين متضادين…. عالم نراه فى صحونا نجبر على الوجود فيه والتعامل معه … وعالم آخر نذهب إليه فى منامنا.. نتمنى ألا نتركه أبدا ..نذهب إليه برغبتنا وكلنا أمل  أن يصير هذا العالم واقعاً وحقيقة… نحلم باليوم الذى نعيش فيه فى سعادة لا نهاية لها… نحلم باليوم التى تنتهى فيه آلام قلوبنا وعذابات أرواحنا ودموع أعيننا… الواقع هذا الذى كسر الفؤاد وحطم الأمل وأطفئ شمعة الغد التى أشعلناها بشق الأنفس وتضحية الأيام… والخيال الذى أعادنا إلى برائتنا وطهارةأحلامنا وبسمة أعيننا وسعادة قلوبنا… هذا واقعنا وهذا هو أيضا خيالنا… ولكن فى خضم ما نحن فيه من ألم الواقع وحلاوة الخيال نغفل عن أمر ما وحقيقة لا مفر منها… أن الواقع رغم قسوته وتعاسته يظل واقعاً… والخيال رغم جماله يظل خيالاً… ويظل الواقع نحاول دوماً الهروب منه ويظل الخيال دوماًهو ما نسعى إليه…
ولكن هل كل الخيال جميل ومضئ.؟
هل كل الأحلام سعيدة ومليئة بالحياة.؟
هل كل الواقع أسود وكئيب؟
أكاد أراهن أن الإجابة ستكون نعم وأننا فى أحلامنا تصل أيدينا إلى ما لم تستطع أن تصل إليه فى واقعنا… ولكن ليس كل الواقع قاسى وعذاب وليس كل الخيال جميل ونعيم… فكر معى لو أنك فى خيالك أبقيت على أشخاص خدعوك وكذبوك أبقيتهم لأنك تريد منهم كلمة حب ولو كانت خادعة… تريد منهم بسمة أمل ولو كانت كاذبة… فكر معى لو أنت فى خيالك لم تبكى وأبتسمت دوما… لم تجرحك الحياة فى أغلى ما تملك وأحلى ما تحب.
هل كنت يوما ستعرف قيمة ما تملك.؟
هل كنت إن أبقيت على هؤلاء الأشخاص ستنعم بحب حقيقى أو كلمة امل صادقة؟
أعرف أن الواقع قاسى حقا قاسى.. يقتلنا فى اللحظة آلاف المرات… وأعرف أن الخيال فى مجمله عظيم رائع… ولكن الواقع يظهر لنا حقيقة الأشياء التى عميت أعيننا عن رؤيتها وصور لنا الخيال جمال طلتها… الواقع يرينا الوجه الحقيقى لكل ما هو حولنا… صحيح أن هذا الوجه قد يكون من القبح الذى يؤلمنا ويشقينا ولكن عذاب ساعة من الدهر أهون من عذاب الدهر كله…
أريد حقا أن أغير واقعى … أريد حقاً أن أرى ما فى خيالى واقعاً… ولكن مع ذلك أخاف مما قد يجلبه لى هذا الخيال…فأبقى على واقعى رغم قسوته… أبقى على واقعى رغم آلامى… أبقى على واقعى رغم دموعى… وهل أملك إلا هذا الواقع الذى لا أستطيع منه مهربا ولا استطيع منه فكاكا…