نشر الموقع الرسمي لشبكة سي.إن.إن. عشيّة أمس مقالة السيدة إسراء الشافعي، مؤسِسة ومديرة شبكة شباب الشرق الأوسط، تحت عنوان، المسلمون الشباب يجب أن يستخدموا الإعلام الجديد لتعزيز السلام.

“عندما تُقيّد حرية المعرفة، ويقوّض حق الوصول للمعلومات، يكون الناس أكثر عرضة للانقياد” – السيدة إسراء الشافعي.

وتقول السيدة إسراء في مقطع آخر أيضًا؛

“… ولذا نحن نحاول، جاهدين، أن نشكّل مستقبلنا بأنفسنا، ولذلك نستخدم الإنترنت والتقنيات الحديثة المُتاحة.”

وعن تفرّد شبكة شباب الشرق الأوسط، تقول السيدة إسراء، زميلة تيد؛

“تنوّع ميول واتجاهات أعضائنا ومحررينا، في منطقة تطغى فيها نفوذ المذاهب الدينية، العرقية، والسياسية، والحفاظ على قدر كبير من التناغم بينهم رغم اختلافهم، لهو أمر يُحسب لنا، بل شيء متفرّد بلا شك.”

تتحدث السيدة إسراء، في هذه المقالة الخاصة، أيضًا عن نشأة الشبكة، تطورها، ورسالتها في مكافحة النمطية، وحجب الإنترنت. وتذكر أيضًا حقوق الأقليات الدينية في المنطقة خاصةً البهائيين، وعن حكومات المنطقة الاستبدادية.

مقالة المسلمون الشباب يجب أن يستخدموا الإعلام الجديد لتعزيز السلام هي ضمن تغطية شبكة سي.إن.إن. الخاصة، مسلمون في 2010. اقرأ المقالة كاملة من هنا.

الجدير بالذكر أن الموقع العملاق أبرز المقالة على صفحته الرئيسية منذ أن تم نشره.