أصبح لدىّ إيمان بأننا جميعا فى هذه الحياة نرتدى أقنعة ونحاول أن نجعل منها وجها حقيقيا لنا نعيش ونتعايش معه… نحاول أن نجعل هذا القناع طريقتنا فى الحياة وقلم يرسم لنا خطواتنا على وجه هذه البسيطة…

منّا من يرتدى قناع الفضيلة والإيمان والتقوى.. ومنا من يرتدى قناع الإنسانية المفقودة لديه.. ومنا من يرتدي قناع الصداقة والمحبة.. ومنّا ..ومنّا ….

كل يختار القناع الذي يريده بالألوان التي يرغبها وبالشكل الذي يرتضيه لنفسه.. وقد يختار الواحد منّا عدة أقنعة يغيرها باختلاف الحالات والظروف.. ويغيرها باختلاف الشخوص والأماكن… فمن يريد الحب ارتدى قناع الحب والعشق والقلب النابض…ومن يريد الصداقة ارتدى قناع الصداقة والصدق… ومن يريد الفضيلة ارتدى قناعها…

اقصد بذلك أن هناك جميع الأقنعة متوفرة لمن ارتضى ذلك ولمن أراد ذلك وفي أي وقت…

ليست مشكلة أن يكون لنا قناع … لا يمثل لى ذلك مشكلة أبدا… فنحن فى ذلك لا نختلف عن الممثلين الذين يؤدون أدورا على شاشات التلفاز والسينما وعلى خشبة المسرح… وما الدنيا إلا مسرح كبير أليس ذلك ما قاله شكسبير…ولكن مشكلتي الحقيقية في أننا قد ننخدع بهذه الأقنعة… ننخدع بها ونصدقها ونعتبرها شخوص حقيقية تحمل قلوبا نابضة وأرواحا تشعر بنا وبآلامنا… هذه الخديعة تكسرنا وتدمرنا إذا ما كشفت لنا عن وجهها الحقيقى…

فعلى الرغم من أننا نحاول أن نعيش لهذا القناع،، به وله،،  إلا أن الطبيعة المخفية وراء هذا القناع لابد وأن تظهر يوما وتكشف للجميع عن حقيقتنا التي طالما حاولنا إخفائها…

وهنا تحدث الصدمة لمن حولنا…

فسقوط قناع الفضيلة والحب والصداقة يكشف لنا مساوئ النفس البشرية… تكشف لنا رذائلها … تخرج لنا أسوأ ما فينا… لتحول عنا إنسانيتنا..

سقوط الأقنعة هو سقوط من صدّق هذه الأقنعة في هوية الألم والحزن والانهيار… وسقوط واضع هذا القناع فى هوية الخديعة والكذب والفساد… ورغم أن سقوط الأقنعة يكشف لنا حقيقة هوية من حولنا… إلا أننا نتمنى لو لم تسقط هذه الأقنعة… كثيرا ما نتمنى أن تظل هذه الأقنعة في مكانها تخفي الحقيقة التي كسرتنا ودمرتنا وحرقت أرواحنا…

حقا رأيت سقوط الكثير من ألأقنعة التى تمنيت لو أنها لم تسقط، لأظل دوما أعيش فى هذا الحلم الوردى الذي رسمه شخوص ظننتهم يوما أصدقاء… ظنتتهم يوما ذات فضيلة وإيمان… ظننتهم يوما ذات قلوب نابضة تشعر بمن حولها… فجاءت المفاجأة أقوى من قدرتى على الاحتمال… وجاءت الوجوه الحقيقية قبيحة كريهة لا أريد رؤيتها ولا أتحمل تذكرها…وظلت ذكرياتي معهم مشوهة مدمرة بفعل أنانيتهم…

إن الأقنعة هى مجرد مكياج على الوجه… غسله بالماء يذهب لونه، ويُظهر حقيقة عيوب وجوهنا التى أخفيناها