تناولت المصري اليوم  تحت عنوان ” عاصفة زوبع تشق الإخوان” المبادرة التى طرحها حمزة زوبع المتحدث الإعلامي باسم حزب الحرية والعدالة، والتي تضمنت قبول خارطة الطريق والاعتراف بالخطأ عن سوء الحكم خلال فترة الرئيس المعزول محمد مرسي، والتي أثارت الجدل بين العديد من قيادات الإخوان المسلمين وعلي رأسهم الدكتور ياسر برهامي.

كان برهمى قد وصف القيادات الإخوانية بأنها مغيبة عن المشهد السياسي، مما ترتب عليه مطالبة الدكتور ياسر برهامى بانتخاب العديد من شباب الإخوان المسلمين للتعبير عن أفكارهم في الفترة المقبلة بعدما تأكد فشل تلك القيادات في إدارة الجماعة.

هذا وقد نشرت وكالة “رويترز” أن البيت الأبيض يبلغ النواب أن الدبلوماسية لها الأولوية بشأن سوريا”، جاء ذلك علي  لسان “جين جرين” عضو مجلس النواب الأمريكى أن كبير موظفي البيت الأبيض ” دينيس مكدونف ” أنه قد أبلغ الأعضاء الديموقراطيين في المجلس أن الدبلوماسية لها الأولوية علي العمل العسكرى بخصوص سوريا الآن، وأكد أيضا أنه سيكون علينا أن نترقب تطور عرض تأمين ترسانة الأسلحة الكيماوية.

 رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “سيب بلاتر” يعترف بأن الفيفا ربما تكون ارتكبت خطأ بقرار منح شرف تنظيم دورة كأس العالم 2022 لقطر، والتي تصل درجة الحرارة فيها صيفا ل 50 درجة مئوية، جاء ذلك على الموقع الرسمى لـ  بي بي سي. وقد أكد أن الخطة التالية ستكون إلقاء نظرة فاحصة على الجدول الدولي لمعرفة النتائج المترتبة على قرار كهذا. ومن ناحيتها  تفوقت قطر على العديد من الدول ككوريا الجنوبية واستراليا والولايات المتحدة في العديد من الأصوات التي أدلي بها أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا ال22 بشرف تنظيم دورة 2022.


وعن لجنة الخمسين يؤكد المستشار علي عوض -رئيس الجمهورية المؤقت للشؤون القانونية- ما تم نشره على موقع جريدة التحرير المصرية أن لجنة الخمسين تُشكل من كافة أطياف المجتمع وهي محل ثقة، وأن مهمتها الأساسية أن تصل إلي دستور توافقي يرضي عنه الشعب. 

إضافة إلي ذلك أكد سيد عبد العال رئيس حزب التجمع والقيادي بجبهة الإنقاذ -حسب جريدة اليوم السابع- أن همزة الوصل الوحيدة التي جمعت بين الرئاسة وأغلب الأحزاب المصرية كانت لقاءات المسلمانى -المستشار الإعلامي للرئيس المؤقت عدلي منصور- موضحا أن المسلمانى قد أستمع لجميع مطالب الأحزاب وذلك من خلال جولته التشاورية وقد وعد بلقاء جميع القوى السياسية والأحزاب المختلفة برئيس الجمهورية، وقد أكد عبد العال أنه لم يكن من بين أعضاء الجبهة داخل الرئاسة سوى الدكتور محمد البرادعي علي الغم من أنه لم يكن على اتصال بهم منذ ان تولي المنصب بالإضافة إلي أن الممثلين فى الحكومة من الجبهة قاموا بتجميد عضويتهم وليسوا على تواصل بالجبهة أو احزابها …