تعرض  العديد من الاشخاص في العراق في تموز / يوليو للقتل بنسبه تفوق  من أي شهر آخر خلال العامين الماضيين.

فقد قتل 16 شخصا على الاقل في موجة من الهجمات التي ضربت العاصمة العراقية بغداد يوم الخميس. من جهة اخرى ، قتل خمسة على الاقل في هجمات بالقنابل في أماكن أخرى في العراق

وقتل ما مجموعه 396 من المدنيين ونحو 100 مسلحا و 89 من رجال الشرطة و 50 جنديا ، وفقا لأرقام جديدة من الحكومة. من بين القتلى   العديد من رجال الشرطة العراقية والجنود ، حسب وزارة الداخلية العراقية.

في بغداد  فتح المهاجمون النار المسلحة في عدة أماكن يوم الخميس ، في حين انفجرت عدة قنابل.   وفقا لمسؤولين عراقيين في غضون 15 دقيقة فقط متزامنه من خلال هجمات متفرقه .

وقتل 13 شخصا على الأقل عندما انفجرت ثلاثة انفجارات في حي الأعظمية  في شمال المدينة.  .

وفي الوقت نفسه انفجرت سيارة ملغومة في الهواء بالقرب من قاعدة عسكرية في شمال الشرقاط بغداد. في هذا الهجوم ، قتل ثلاثة جنود واصابة 12.

وردت الحكومة بمحاصره المناطق السنية في بغداد ، ابتداء من عمليات الاعتقال على نطاق واسع و بشكل عشوائي ، ومعظم الذين ألقي القبض عليهم هم من بين الناخبين من قائمة آل المعتقلين من مساندي القائمة الفائزه العراقية  في انتخابات آذار وسستنتج  من خلال الاعتقالات  رغبه  في  الانتقام أكثر من استراتيجية الأمن

وقتل ما لا يقل عن 15 شخصا واصيب 26 اخرون بجروح عندما انفجرت سيارة ملغومة في سوق في بلدة ابو صيدا ،  وسببت   انهاربناايه  جزئيا بسبب الانفجار ، ونقل الجرحى الى مستشفيات في مدينتي بعقوبة والمقدادية ، و تتمكن مجموعة المتمردين  من السيطرة على اقسام من ديالى ، في وقت تصر الحكومه على أنها القت القبض على عدد من قادتهم ، في نفس الوقت 4 من  قادة المتمردين هربوا هذا الأسبوع من  سجن عالي  الاجراءات لاامنية بمساعده  من مدير السجن ، وهو دليل على انهيار الأمن في بلد بلا حكومة لمدة 4 أشهر الماضية

في السابق ، سواء السلطات الأمريكية والعراقية حذر من ان العنف في البلاد قد تزيد بمرور الوقت من دون الحصول   البلاد على  حكومة جديدة. ومر ما يقرب من خمسة أشهر بعد الانتخابات البرلمانية الاخيرة و لا تزال هناك مفاوضات حول من سيسيطر على العراق ، وحتى الآن لا تظهر أي بوادر اتفاق في المستقبل القريب في أوقات الشعب العراقي في حاجة الى  حكومة وحدة  يعيش القادة في   ظل وضع مصالحهم اولا واخرا  ، وهذا سيجعل مستقبل أكثر مخيفة للناس  مع تهاوي التحسين الأمني الهش  بسرعة