التطور..لا شكَ أن أغلبنا سمع بهذه الكلمة سواء كانت بمفهومها العلمي أم الاجتماعي، ولكـن موضوعنا اليوم هو الجانب العلمي من هذه الكلمـة….
“نظرية التطور أو نظرية النشوء و الارتقاء لداروين” فلا يخفى عنّا الجدل الواسع الذي أشاعته هذه النظرية منذ صياغتها على يد العالم الانكليزي تشارلز داروين في كتابه أصل الأنواع عام 1859م، ولا ننسى الاعتراضات التي انطلقت ضدها كسيم الرصاص فمنه من أصابها ومنه من لم يترك فيها خدشاً، فبدءً من الاعتراض على أصل الخلية الأولى و مروراً بالاعتراض حـول المتحجرات الزائفة كما فعل الدارويني المتعصب ارثر كيت بتجميعه مجموعة عظام لقرد ما مع هيكل انسان وجعلها هيكلاً واحدٌ و رسوم هيجل المزيفة بخصوص أجنة الأسماك….الخ .
وإلى اليوم لم تفـرض نظرية التطور هيمنتها بصفتها حقيقة علمية كسائر الحقائق الأخرى المسلم بها.. بل و لا تزال في إطار النظرية وهي  بحاجة للأجابه على الكثير من الردود التي تجري عكس فقراتها وخصوصاً في الآونة الأخيرة…
ومن هذه الردود:

1- الرد الكيميائي…
ويعتلي هذا الرد عالم الكيمياء الشهير جيمس تاور بتأكيده على عدم مفهومية نظرية التطور بالنسبة إليه وبصفته كيميائيًا يقوم بصنع الجزيئات وليس خلط المواد فقط، حيث يصرح بسهولة هذا الشيء عندما تكون جميع الأدوات جاهزة أمامه في المختبر ولكن هذا الشيء صعبٌ للغايه اذا كان بدون هذه الادوات اي صنعها من البدايه وتابع قائلاً بأنه ناقش الكثير من علماء الاحياء وحائزي جائزة نوبل لكنهم لم يستطيعوا الاجابه على جميع تساؤلاته , وحيث يؤكد على استحالة الحصول على الـDNA بدون غشاء الخلية والعكس ايضاً .

2- الرد الرياضي…

عالم الرياضيات والفيلسوف ديفيد برلنسكي يؤكد على عمليه تحول البقره الى حوت (الذي ينتمي الى نفس نوع الكلاب اي الحيوانات الارضيه حسب مفهوم نظرية التطور) ترافقها تغيرات كثيره ..كتغير الجلد مع طبيعة الماء و الجهاز التنفسي و ظهور تراكيب لحماية العين و الأذن والاليات الغذائيه فالبقره كائن عشبي على عكس الحوت ….الخ , وبصفته عالم رياضيات فبعد قيامه بعمليه بسيطه من الحسابات وجدها 50000 تغير في البنيه !!
وكلها متعلقه مع بعضها ..فعند تغير نظام الرؤيه عليك تغير الجهاز العصبي وبالتالي تغير المخيخ..وهكذا .
فهذا يعني (حسب قوله) أن صحة نظرية التطور يجب علينا أن نجد عدد ضخم بين الأمبلسيوتس والخطوه التي بعدها ..وهذا ما لم يحدث .

3- الرد الفيزيائي…

وهو الرد الذي افضله شخصياً وذلك لكونه قد صُرّح على لسان عالم الاحياء ريتشارد دوكنز والشغوف بالداروينيه وهذا في كتابه وهم الاله ص 155 و156(النسخه الانكليزيه) وص160 و161(النسخه العربيه) بقوله :
“حتى الأن ليس لدينا رافعه مماثله للفيزياء وشيء ما كنظرية الاكوان المتعدده يمكنها من حيث المبدأ أن تعمل ما عملته الداروينيه في علم الاحياء , شرح من هذا النوع بشكل سطحي أقل رضاء من قرينه الدارويني الطبيعي , لأنه يتطلب كميه أكبر من الحظ . ولكن المبدأ الانثروبي يؤهلنا لحظ اكبر بكثير مما يمكن لحدسنا الانساني أن يتقبله بأرتياح .”  وكذلك قوله في النقطه التي تليها  ” لايجب ان نفقد الأمل في ايجاد رافعه افضل للفيزياء , شيء ما بقوة الداروينه الطبيعيه و لكن حتى في غياب الرافعه فأن وجود الروافع  الضعيفه الحاليه انها تقدم تفسير اوضح ”
لكن ماذا لو لم نجد تفسير من الناحيه الفيزيائيه في المستقبل ؟؟

4- أحتمالية تكوين بروتين الخليه من الصدفه :

أحتمالية تكوين بروتين الخليه (العنصر الاساسي لحياة الخليه) من الصدفه”المزعومه” وبتفاعل الحوامض الامينيه مع بعضها في الحساء الخلوي , فهو أحتمال 10 مرفوع الى اس 74 (74^10) , وهو أحتمال ضعـيف جداً جداً …..لكن حتى ولو حدث هذا فهناك مشكله اخرى وهي أن بناء البروتين يتطلب أرتباط الأحماض الامينيه جنباً الى جنب بروابط هضميديه , وبما أن عملية تكوين الروابط الهضميديه تحصل مره من اصل مرتين والتي تربط بين الاحماض الامينيه في عملية تشكيل البروتين , وهذا يعني في حالة وجود حامض اميني واحد غير هضميديه الربط , يؤدي الى عدم الحصول على البروتين….وهذا يعني حصولي على فرصه من اثنين على كل جانب لتشكيل بروتين بـ150 من الاحماض الامينيه , الى كم قوة اس سنحتاج ؟؟؟ سنحتاج ألى فرصه في (150^10~10^45) !!
والمشكله الاخرى فكلنا نعلم ان بناء البروتين يتطلب وجود نسختين من الاحماض الامينيه ….واحد يسارية التناظر و أخرى يمينية التناظر, والمشكله تزداد تحرجاً فعلمياً النسخه اليسرى هي فقط التي يمكن من خلالها بناء البروتين , يعني عند حصولك على النسخه اليمنى فقط لا يمكن الحصول على البروتين ….وهنا حصلت مشكله من الاحتمالات المزعجه حقاً وهي : لدينا فرصه من اثنين في كل الـ150 من الاحماض الامينيه أي (150^10~10^45) أي النتيجه الأجماليه تكون[10^74 *10^45*10^54=10^164] !!!
وقد يصّـر الكثير بأمكانية حدوث هذه “الـصدفه” ولـكن …
هناك فقـط 10^80 من الجسيمات الأوليه في الكون كله , هناك فقـط 10^16  من لحظة الانفجار الكبير , وهناك فقط 10^139 من الاحداث منذ بداية الكون ..
فهذه تعتبر من اكبر الاشكالات التي تقف في وجه نظرية التطور التي تنص على ان الحياة جاءت من ” الـصدفه” بالرغم من فرصة حصول هذا هو 1 من اصل 164 !!
والعالم فرنيسس كريك مكتشف هيكل جزء الحامض النووي والحائز على جائزة نوبل لهذا الاكتشاف يعترف بأستحالة نشوء هيكل هذا الحامض من طريق الصدفه .

5- الرد من الناحيه التجريبيه :
فالكثير منا هذه المره وبالتأكيد قد سمع عن النزعه العلمويه التي تقتصـر على الماديات وتعتمد المهذب التجريبي لأثبات الاراء والنظرياء العلميه فالعالم تشارلز وين في كتابه ” الطفرات العلميه الزائفه ” يتكلم عن منهج البحث العلمي الصحيح , فالخطوه الاولى هي الملاحظه فالعلم يبدأ بالملاحظات فقبل كل اقتراح علمي لا بد من وجود ملاحظه يُبنى عليـها الأستنتاج او “الافتراض” وهي الخطوه الثانيه من المنهج العلمي الصحيح فمن خلال الملاحظه تضع افتراضك أو “الفرضيه” وبعد ذلك ترسم الخطوه الثالثه وهي “التنبؤ” فأنت من خلال الخطوتين السابقتين تتنبأ بماذا يحدث مسقبلاً و اخيراً تقوم بعمل التجربه .
فأذا لم تكن نتيجة ” التـجربه ” توافق النتيجه نفسها التي ” تنبأت بها ” هذا يعني ان استنتاجك العام (فرضيتك) غير صحيحه فيجب عليك العوده والقيام بعمل فرضيه معدلـه , ولكـن اذا وافقت التجربه النتيجه نفسها التي تنبأت بها فهذا يعدم النظريه (ولكـن لا يثبتها) فقد تكون هناك تجارب اخرى تؤدي ألى النتجيه نفسها ….
وملخص هذا الكلام فالدليل التجربي واعتماد مبدأ شفرة موس اوكام – نسبه للفيلسوف الأنكليزي وليام الأوكامي- الذي يعتمد على اختبار التفسير الابسط لكي يكون الارجح , ولكن الى الان لم يتم القيام بتجربه واحده بخصوص نظرية التطور وهذا على لسان عالم الفيزياء الشهير(الدارويني) لورانس كراوس .

و أخيراً فأني لا تهمني سوى الحقيقه والمنهج العلمي السليم , وأتمنى من جميع القرّاء نقد المقال و تصحيح ارائي اتجاه النظريه اذا كنتُ مخطئاً في بحثي وتحقيقي نحوها…محبتي .

المصـادر :
1- كتاب وهم الاله لـريتشارد دوكنز.(النسختين العربيه والأنكليزيه)
2- كتاب الطفرات العلميه الزائفه لـتشارلز وين ص17 , ص18
3- المحاضره لجيمس تاور
http://www.youtube.com/watch?v=F4pDsm-Ws20

4- اللقاء مع العالم ديفيد برلنكسي
http://www.youtube.com/watch?v=_Brlxva250w

5- تعقيد بروتين الخليه
http://www.youtube.com/watch?v=Kuc6t-Jvxs4