نذيع اليوم عبر آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط مسرحية الشريط الأخير (Krapp’s Last Tape)، وهي مسرحية من فصل واحد (One-act Play)، للكاتب الآيرلندي صامويل بِكِت.

هذه الحلقات تعدّ مِلكًا عامًا، وهي من أرشيف البرنامج الثاني الإذاعي المصري، البرنامج الثقافي حاليًا، وهي مسجّلة بواسطة المدوّن المصري أحمد غربية.

تأتي هذه الحلقات في إطار شراكة التعاون بيننا وبين تسجيلات أحمد غربية، والذي سمح لنا، مشكورًا، بإعادة إذاعة المواد الدرامية المسجّلة في صورة حلقات آرابيكاست شهرية على الموقع، والتي نحسبها فرصة جيدة لكل المستمعين من المنطقة كي يتعرّفوا إلى هذه الأعمال الإبداعية عبر منبرنا.

المسرحية من ترجمة أنور لوقا. وإخراج، نورالدين مصطفى. وتمثيل، حمدي غيث. وإنتاج إذاعة البرنامج الثاني من القاهرة.

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

الشريط الأخير هو مونولوج كتبه صامويل بِكِت للممثل الآيرلندي الشمالي پاتريك ماغي بالأساس، وقد عُرضت لأول مرة على قاعة المسرح الملكي بلندن في 28 ديسمپر/كانون الثاني عام 1958.

أبرز من أدّى دور كراپ، وهو الشخصية الرئيسية والوحيدة بالمسرحية، هم پاتريك ماغي، هارولد پينتر، الروائي البريطاني الحاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 2005، ومايكل غامبون، إلى جانب آخرين. كما تحوّلت المسرحية لآوبرا على يد الموسيقار المجري مارسيل ميهايلوڤيتش.

أمّا صامويل بِكِت، فقد وُلد في 13 أپريل/نيسان عام 1906، وهو شاعر وكاتب وروائي، وكتب باللغتين؛ الإنكليزية والفرنسية. تأثّر بِكِت في أعماله بصديقه الآيرلندي چيمز چويس، الكاتب والشاعر الآيرلندي. وكان بِكِت مساعده وتلميذه. تعدّ كتابات بِكِت طليعية، حداثية، ووجودية، بيد أنه أنكر صلته بأي فلسفة، وقد قال في بعض المناسبات أنه لا يقرأ كتب الفلاسفة من الأساس. يكتب بِكِت عن الإنسان ومعاناته بشكل عبثي، وهو يعدّ أيضًا من رواد مسرح العبث.

حاز صامويل بِكِت على جائزة نوبل في الأدب لعام 1969، ومن أبرز أعماله في انتظار غودو، ونهاية اللعبة. وتوفي بِكِت في پاريس في 22 ديسمپر/كانون الثاني عام 1989، عن عمر يناهز خمسة وثمانين عامًا.

* تسجيلات أحمد غربية من إذاعة البرنامج الثاني. بعض الحقوق محفوظة. منشور برخصة المشاع الإبداعي: العزو 3.0.