نذيع اليوم عبر آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط عملًا دراميًا متميزًا مبنيًا على الرواية الشهيرة مزرعة الحيوان (Animal Farm)، رائعة الروائي البريطاني الكبير چورچ آورويل، احتفالًا بمرور خمسة وستين عامًا على صدور الرواية.

هذه الحلقات تعدّ مِلكًا عامًا، وهي من أرشيف البرنامج الثاني الإذاعي المصري، البرنامج الثقافي حاليًا، وهي مسجّلة بواسطة المدوّن المصري أحمد غربية.

تأتي هذه الحلقات في إطار شراكة التعاون بيننا وبين تسجيلات أحمد غربية*. سمح لنا غربية، مشكورًا، بإعادة إذاعة المواد الدرامية المسجّلة في صورة حلقات آرابيكاست شهرية على موقع الشبكة، والتي نحسبها فرصة جيدة لكل المستمعين من المنطقة كي يتعرّفوا إلى هذه الأعمال الإبداعية عبر منبرنا.

أعدّ هذا العمل إسماعيل عبدالفتاح دسوقي، وأخرجه رجب الحلواني.

الأداء لحسن عبدالحميد، عبدالغفار عودة، خالد الذهبي، محمود السيد، محمد محمود، محمود عامر، محمد جبريل، حلمي فودة، سلوى محمد علي، عبدالمنعم سعد، شادية حسني، وعباس منصور.

الهندسة الصوتية لرضا الدفراوي وهشام رمضان. والمخرج المساعد هو محمد خالد. وهذه الحلقة هي من إنتاج إذاعة البرنامج الثاني من القاهرة.

“هذا التسجيل يعدّ المعالجة الإذاعية للرواية، وربما لا تلتزم بالنص الأصلي، ولكن التسجيل مكتمل.” – أحمد غربية.

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

آرابيكاست شبكة شباب الشرق الأوسط

نُشرت رواية مزرعة الحيوان، واحدة من أفضل الروايات الإنكليزية على مدار التاريخ بحسب قائمة مجلة تايم الأمريكية، لأول مرة في إنكلترا يوم 17 أغسطس/آب 1945، أي منذ خمسة وستين عامًا بالتمام والكمال. وإذاعتنا لهذه الحلقة الآن هو تكريم لروائي ومؤلف بحجم چورچ آورويل، وإحياء لهذه الرائعة الكلاسيكية.

الرواية، وهي واحدة من أعظم أعمال الأدب الغربي والعالمي بحسب بحسب دار نشر مودرن ليبراري، هي رواية دستوپية رمزية، وتعدّ إسقاطًا مباشرًا على الأحداث التي سبقت العهد الاستاليني، وخلاله، قبل أحداث الحرب العالمية الثانية.

كان آورويل، الذي ولد في 25 يونيو/حزيران 1903 وتوفي في 21 يناير/كانون الثاني 1950 بمرض السُل واسمه الحقيقي هو إريك آرثر بلير، اشتراكيًا ديمقراطيًا، وعضوًا في حزب العمال المستقلين البريطاني لسنوات، وناقدًا لسياسات چوزيف ستالين، و مشككًا في السياسات الاستالينية الموجّهة من موسكو، خاصةً بعد تجربة شخصية له مع المفوضية الشعبية للشئون الداخلية الروسية (НКВД)، أثناء الحرب الأهلية الإسپانية، و هي جهاز الشرطة السرية والعلنية السوڤيتي التي مارست إرهاب الدولة والقمع السياسي في عهد ستالين. وقد وصف آورويل روايته مزرعة الحيوان بأنها مناهضة لستالين (Contre-Stalin).

أمّا المؤلف چورچ آورويل، فقد وُلد في قرية مونتهاري بولاية البنجاب الهندية لأسرة متوسطة الحال. أبوه هو ريتشارد، وكان يعمل موظفًا صغيرًا في الإدارة المدنية البريطانية بالهند في دائرة الأفيون. أمّا أمه فهي إيدا ماپل، ابنة تاجر أخشاب فرنسي بسيط في بورما.

وكان آورويل يكره سيطرة وهيمنة الإنسان على الإنسان، وكان يعتقد بأن الإدارة الاستعمارية في بورما كان أساسها الهيمنة على الآخرين، وليس فقط البورميين. بل أيضًا الإنجليز من الطبقة العاملة.

عاد آورويل عام 1928 إلى لندن وعاش حياة الفقراء، ثم سافر إلى پاريس حيث عاش في أحد أحياء العمال، وعمل في غَسل الصحون.

مزرعة الحيوان: “هل تعرف إذا كنت في مزرعة الحيوان أو مزرعة البشر؟!”

* تسجيلات أحمد غربية من إذاعة البرنامج الثاني. بعض الحقوق محفوظة. منشور برخصة المشاع الإبداعي: العزو 3.0.