في ظل كل تلك الأحداث الغريبة التي نعيشها مع نظام الإخوان الذي انفلق من بؤرة سوداء مليئة بعلامات الاستفهام بشأن صعوده و قفزه على السلطة في مصر وسط مباركة أميركية وإسرائيلية فلا عجب أن نعيش حالة التشرذم هذه التي تجعلنا نضرب كفا بكف كل يوم لما نسمعه و نشاهده فتلك النزعة النفسية العرقية التي تنزعنا من الارض نزعا لنتعلق بأفكار واهية رغم أنوفنا  وربما  دون أن ندري و سط دفاع البسطاء بكل ما أتاهم الشيطان من جهل، و يتبعهم أنصاف المتعلمين في بلد نحر ألف مرة و علق جسده على كوبري قصر النيل … فالإخوان بطبيعتهم لا ينتمون إلى أرض أو وطن و لكنهم ينتمون إلى فكرة” عرقية أصيلة (إما أن تجري في عروقك دمائنا أو نمتص دمائك في عروقنا) وهنا  يكمن بداية الطريق إلى جحر الأرنب الذي يتوارى سريعا مع أول طلقة عابثة تخرج من بندقية صياد ماهر جاء” يقتنصه ..

 وتلك الفكرة الموغلة في الأنانية والتي انحرفت بعد موت البنا وكبار مفكريهم إلى اللاشيء سوى مجرد الحشد ، و فقط الحشد الذي يستغلونه في بقائهم و يتشبثون به مع تلك الأدوات القديمة التي أرساها لهم الأولون لتصبح الفكرة مغلفة بالدين ولكنها من الداخل لا شيء ..هي فقط “العزوة” أو العشيرة كما قال مرسي في أول خطاب خرج به إلى الشعب ومن ثم فتلك الأنظمة الرخوة التي تشبه الجيلاتين هي تربة خصبة جدا وسهلة التشكيل لأن اللعب على مبدأها النفعي لضمان البقاء هو الباب المفتوح على مصراعية لدخول شياطين الإنس و الجن ، فاليوم استيقظنا على فاجعة  طائفية جديدة من  نوعها لكنها ليست جديدة في كينونتها ..فالشيعة في مصر هو واقع ينظر  من شباك موارب و لكن الواقعة في حد ذاتها تؤكد 

ما خلص إليه مؤتمر هرتزيليا المقام بداية إبريل 2013 في إسرائيل على ضرورة تغذية الصراع السني الشيعي ويقترح،ما جاء مناورة، التحالف مع الدول السنية وأوروبا وأمريكا ضد الشيعة، بدل القالب السياسي الحالي بين أمريكا، تركيا، مصر الأردن ودول الخليج … والمناورة هي في زعم أن نظام ملالي إيران وحزب اللات ونظام البعث السوري و الأنظمة الجهادية في مصر ،… تشكل خطراً على كيان يهود !!!

وهذا التموقع لكيان يهود، هو من أجل ضمان تسعير الحرب،… فجانب نظام ملالي إيران و البعث السوري وحزب اللات، مضمون!!!

 وهذه الإستراتيجية اليهودية تتماشى تماماً مع الإستراتيجية الأمريكية في تثبيت حالة اللاحسم في سوريا والإنحراف بالثورة ر المصرية إلى حرب طائفية إقليمية بين سنة وشيعة، تستنزف طاقات المنطقة وتحيد روسيا 

التقرير حول مؤتمر هرتزيليا، يحتاج منكم لقراءة متأنية لفهم ما يحدث في المنطقة وخصوصاً في مصر و  سوريا ومحاولةف إختطاف الثورة عن طريق الطائفية…