تحسبا لأي شيء: وأنت جالس معي استدعي واحدة من نساء أسرتك، وأضاجعها أمام عينيك!

أشتمك مع أصدقائي في غيابك ونسخر منك؛ توجعنا بطوننا وتدمع عيوننا وتنقطع أنفاسنا من شدة الضحك عليك ..

كل كلمة أقولها لك ـ مهما كانت ـ لديها وجه آخر ينظر إليك باحتقار وتهكم .. أحيانا نقلّدك لنموت من الضحك أكثر .. أستدرجك بلطف وطيبة لتقعد ( عليه ) مشكورا كمومس مبتدئة مخدوعة في لحية شيخ كي تعري حياتك ..

خصوصياتك هي الكوميديا الأساسية التي لا نستطيع أن نعيش بدونها أنا وأصدقائي ..

أنتهز أي فرصة لأحكي عنك لكل الناس كي لا أحرمهم من الضحك: الجيران والبواب وسائقو التاكسي وبائع الصحف والحلاق وبائع السجائر وجرسونات الكافيهات والمطاعم وبائع كروت الشحن والبقال ..

لو عرفت ما نقوله عنك لأغلقت على نفسك المطبخ وفتحت الغاز ثم تناولت عشرات الحبوب المنومة قبل أن ترشق سكينا في قلبك ..

أنا لا أشعر بوجودك أصلا؛ فأرجوك لا تضعني في دماغك ولا تأتي بسيرتي مع أحد!